المشهد اليمني الأول/

أدانت وزارة الخارجية بأشد العبارات إعلان مملكة البحرين تطبيع علاقاتها مع الكيان الصهيوني.

وأكدت وزارة الخارجية في بيان لها تلقته وكالة الأنباء اليمنية (سبأ) أن التطبيع مع الكيان الصهيوني يُعد تفريطاً بالحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني، وخروجاً على ثوابت الأمتين العربية والإسلامية تجاه القضية الفلسطينية، وخيانة للدماء التي سقطت دفاعاً عن القضية الفلسطينية وأولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين .

ولفت البيان إلى أن التطبيع مع الكيان الصهيوني لن يساهم في تحقيق السلام بقدر ماهو خطوة رخيصة ومشبوهة على طريق تصفية وحافز إضافي للكيان الصهيوني في المضي نحو المزيد من انتهاك حقوق الشعب الفلسطيني وترسيخ الاحتلال.

وجدد البيان موقف الجمهورية اليمنية الرافض لكافة أشكال التطبيع مع الكيان الصهيوني، ووقوف الجمهورية اليمنية حكومة وشعباً مع الشعب الفلسطيني في نضاله المشروع حتى إنهاء الإحتلال الصهيوني البغيض وصولا الى إقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشريف .

ودعت وزارة الخارجية في بيانها كافة الدول والشعوب العربية والإسلامية إلى تفعيل سلاح المقاطعة للكيان الإسرائيلي، وإشهار صوتا هادرا وقويا في وجه الحكومات العربية التي أمعنت في الإساءة لشرف وكبرياء شعوبها وتوجيه الطعنات الغادرة لقضية العرب الأولى .

وأشارت إلى أن كل المخططات الاسرئيلية وكل هذه الاستجابة من الحكومات العربية لن يكتب لها النجاح في تصفية القضية الفلسطينية وإنما ستتحطم على صخرة وعي ومقاومة الشعب الفلسطيني ومن وراءه كل الشعوب العربية والاسلامية الحرة.