المشهد اليمني الأول/

قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، اليوم الثلاثاء في مقابلة مع قناة “فوكس نيوز”، أنه “ناقش تصفية الرئيس السوري بشار الأسد مع وزير الدفاع السابق ماتيس لكنه لم يرد فعل ذلك”، على حد تعبيره.

وقال ترامب أيضا إنه “كانت لديه فرصة لاغتيال الرئيس السوري بشار الأسد، لكن وزير الدفاع آنذاك ماتيس كان ضد ذلك”، بحسب تعبيره.

ولفتت القناة عبر موقعها إلى أن الرئيس الأمريكي كان يشير على الأرجح إلى المناقشات التي تم الحديث عنها سابقا حول الرد على “هجوم كيميائي مفترض” في عام 2017.

وشاركت المخابرات الأمريكية وبمساعدة إقليميه من قبل الدول المجاورة لسوريا وبأموال خليجية في شحن وتسليح مئات آلاف المقاتلين الأجانب الوهابيين إلى سوريا لتدميرها وتخريبها، بهدف ضرب محور المقاومة وحماية الكيان الإسرائيلي.

ومن المقرر أن يتم اليوم في البيت الأبيض، توقيع اتفاق التطبيع بين الإمارات والبحرين مع الكيان الإسرائيلي.

وقوبل الإعلان عن الاتفاقين برفض شعبي عربي وإسلامي واسعين، وتنديد من الفصائل والقيادة الفلسطينية؛ الذين أكدوا أنه خيانة من الإمارات والبحرين لمدينة القدس والمسجد الأقصى والقضية الفلسطينية.