المشهد اليمني الأول/

طالب رئيس مجلس الوزراء الدكتور عبدالعزيز صالح بن حبتور المنظمات الدولية إلى تحرّي المصداقية والتقييد بمعايير الحياد في إعداد ونشر تقاريرها بشأن الأوضاع المأساوية التي يمر بها اليمن حالياً.

جاء ذلك أثناء لقاء رئيس الوزراء اليوم وزير التخطيط عبدالعزيز الكميم، الذي أطلعه على أنشطة الوزارة خلال الأشهر المنصرفة من العام الجاري وتلك المقرر تنفيذها حتى ديسمبر المقبل وفي المقدمة ما يتصل بالإعداد والتحضير للتقرير الحكومي الخاص بحصر وتقييم الأضرار الناتجة عن العدوان حتى نهاية 2020م.

ولفت إلى الوزير الكميم إلى الإجراءات التي ينفذها الجهاز المركزي للإحصاء في هذا النطاق وآلية عمله واللجان الفنية الإشرافية وفرق العمل التي تم تشكيلها على مستوى المحافظات .. مشيراً إلى تقارير بعض المنظمات الدولية الصادرة مؤخرا والتي تفتقر للمصداقية والمعلومات الدقيقة وتخدم بهذا النوع من التقارير دول العدوان والمرتزقة.

وتطرق اللقاء إلى دور وزارة التخطيط فيما يخص بالرؤية الوطنية والتنسيق القائم مع المكتب التنفيذي للرؤية بهذا الجانب وأهمية الاستفادة من كادرها الوظيفي في العمل التخطيطي كونهم أصحاب خبرة كبيرة في إعداد الخطط الوطنية ووضع المؤشرات المختلفة للمرحلة المقبلة.

وقد نوه رئيس الوزراء بمجمل الجهود القيّمة التي تقوم بها وزارة التخطيط في هذه الفترة الاستثنائية التي يمر بها الوطن جراء العدوان والحصار.

ولفت إلى أهمية التقرير الذي يعده الجهاز المركزي للإحصاء حول الأضرار التي خلفها وما يزال العدوان خاصة في البني التحتية ومختلف المنشآت وذلك في عملية إعادة الإعمار التي من المقرر أن تبدأ بعد انتهاء العدوان.

ووجه الدكتور بن حبتور وزارة التخطيط برفع تقرير متكامل عن حجم الأضرار على مدى ألفين يوم من العدوان والحصار إلى رئيس مجلس الوزراء.

حضر اللقاء وكيل الجهاز المركزي للإحصاء فارس الجهمي والوكيل المساعد لوزارة التخطيط توفيق الصبري.