المشهد اليمني الأول/

اقترحت بولندا وليتوانيا ورومانيا على الإتحاد الأوروبي منح بيلاروس نظام السفر بلا تأشيرات والوصول إلى المؤسسات المالية الدولية، “إذا قرر شعب البلاد إجراء إصلاحات سياسية واقتصادية”.

وقال رؤساء الدول الثلاث في بيان مشترك صدر عنهم اليوم الاثنين: “نعتقد أنه انطلاقا من موقفه الداعم لشعب بيلاروس، ينبغي للإتحاد الأوروبي، باعتباره قوة اقتصادية عالمية كبرى، أن يقدم حزمة مساعدات للتحول الاقتصادي الديمقراطي في بيلاروس”.

وحسب البيان، فإن الحزمة المقترحة يجب أن تشكل، بين أشياء أخرى، مساعدة بيللاروس في تطوير التجارة مع الإتحاد الأوروبي، والمساعدة في المفاوضات بشأن انضمامها إلى منظمة التجارة العالمية، ونظام السفر بدون تأشيرة “مع مراعاة الشروط اللازمة، والمساعدة على تنويع قطاع الطاقة وضمان أمن الطاقة في بيلاروس”.

ومن المقترح أيضا تضمين حزمة المساعدة “الوصول إلى الموارد المالية لإعادة هيكلة اقتصاد البلاد وإطلاق اقتصاد ليبرالي فيها، إضافة إلى زيادة حضور ونشاط المؤسسات المالية الدولية في عملية إصلاح الاقتصاد وزيادة الاستثمار”.

ودعا البيان المجتمع الدولي للانضمام إلى الجهود الأوروبية في إعداد “أجندة إيجابية” لبيلاروس إلى جانب حزمة دعم للتحولات السياسية والاقتصادية والاجتماعية في البلاد.

وأعلن رؤساء بولندا وليتوانيا ورومانيا أنهم سيحترمون أي قرار يتخذه الشعب البيلاروسي بشكل قانوني، و”لا يملك أحد غير شعب بيلاروس الحق النهائي في تقرير مصير بلاده”.

ويأتي البيان الثلاثي في الوقت الذي يعقد فيه وزراء خارجية الدول الأعضاء في الإتحاد الأوروبي اليوم الاثنين اجتماعا في بروكسل لبحث التطورات في بيلاروس وموقف التكتل منها، بما في ذلك مسألة فرض عقوبات على مسؤولين في مينسك على خلفية ما يوصف بأنه تزوير نتائج الانتخابات الرئاسية في 9 أغسطس، واستخدام العنف ضد المشاركين في الاحتجاجات.