المشهد اليمني الأول/

رفضت قطر تسلّم رئاسة جامعة الدول العربية بديلاً من دولة فلسطين التي تخلّت عن رئاسة الدورة العادية لمجلس الجامعة على المستوى الوزاري، ردّاً على إعلان التطبيع الإماراتي والبحريني مع “تل أبيب”.

وأكّدت قطر تمسّكها بحقها في الرئاسة للدورة المقبلة، فيما جاء اختيار الدوحة وفق الترتيب الهجائي لأسماء الدول، واستناداً إلى النظام الداخلي لمجلس جامعة الدول العربية.

وجاء موقف الدوحة بعد أيام من إعلان المتحدثة بإسم وزارة الخارجية القطرية “لولوة الخاطر” أن بلادها لن تنضم إلى دول الخليج في إقامة علاقات دبلوماسية مع “إسرائيل” حتى يتم حل النزاع مع الفلسطينيين.

وأشارت في حديث لوكالة “بلومبيرغ” الى أن الحل لا يمكن أن يكون بالتطبيع، وأن جوهر الصراع هو حول الظروف القاسية التي يعيشها الفلسطينيون كأشخاص من دون وطن ومعاناتهم تحت وطأة الاحتلال.

وفيما لم تعلن قطر التطبيع مع “إسرائيل” كالإمارات والبحرين، ذكرت وسائل إعلام “إسرائيلية” أن جهات في الخليج قالت لاذاعة “كان” العبرية إن ضغوطاً أميركية تمارس على قطر للموافقة على تطبيع العلاقات مع “إسرائيل” بصورة رسمية مقابل إلغاء المقاطعة من قبل السعودية مصر الامارات والبحرين. ووفق وسائل إعلام العدو فإنّ قطر حتى الآن ترفض ربط القضيتين.

وفي سياق متصل، قال وزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي “لا يشرفنا رؤية الدول العربية تهرول للتطبيع مع الاحتلال خلال رئاستنا لمجلس الجامعة”، معلناً أنّ فلسطين قررت التخلي عن دورها كرئيس للدورة الحاليّة لجامعة الدول العربية.

القرار الفلسطيني جاء بعد إعلان جامعة الدول العربية أن الاجتماع الوزاري لمجلس الجامعة “لم يتوصل لتوافق حول مشروع القرار الفلسطيني لرفض الاتفاق على تطبيع العلاقات بين “إسرائيل والإمارات”.

واعتبرت حركة “حماس” أن قرار تخلي فلسطين عن حقها في ترؤس مجلس جامعة الدول العربية بدورته الحالية، رسالة احتجاج واضحة على سياسة الجامعة التي انحرفت عن مسارها.

كما اعتبرت مختلف الفصائل والقوى الفلسطينية، أنّ موقف الجامعة العربية سيفسح المجال لدول أخرى للتطبيع مع الاحتلال “الإسرائيلي”.