المشهد اليمني الأول/

أكد أمين المجلس الاعلى للأمن القومي الإيراني علي شمخاني في حديثه مع وزير الخارجية العراقي فؤاد حسين أن اغتيال القائدين قاسم سليماني وابو مهدي المهندس ارهاب رسمي ، معتبرا ان الحد الأدنى لعقاب مرتكبي هذه الجريمة الكبرى هو مغادرة المنطقة فورا ، خاصة من البلد الذي ارتكبت فيه الجريمة.

وأكد شمخاني لدى استقباله قبل ظهر اليوم الاحد فؤاد حسين الذي يزور طهران ان أقل ما يُنتظر من العراق هو المتابعة الجادة لهذا العمل الجبان في الدوائر الدولية ذات العلاقة.

ولفت شمخاني إلی ان تطبيع العلاقات مع الكيان الصهيوني خيانة كبرى وانتهاك واضح لحقوق الشعب الفلسطيني ، مضيفا ان تبعات هذا الاجراء سوف لن تقتصر على الاخلال بالأمن وزرع الخلاف بين دول المنطقة بل ستجعل وجود الدول المطبعة في خطر حقيقي . على ضرورة التعاون الجماعي بين دول المنطقة ، مشيرا الى أن استقرار هذه الدول يتحقق في ظل الحوار والتعاون الاقليمي دون أي تدخل أجنبي.

واضاف ان المشروع الصهيوني للهيمنة الكاملة على المنطقة ما زال متواصلا عن طريق التطبيع مع بعض دول المنطقة والاستفادة من الضغوط الامريكية ، معتبرا ان التطبيع الذي يعد خيانة كبرى هو انتهاك صارخ لحقوق الشعب الفلسطيني .

كما تطرق شمخاني الى العلاقات بين ايران والعراق ، مؤكدا الاهمية الاستراتيجية للاتفاقيات الموقعة بين طهران وبغداد ، كما اعتبر ان التسريع في التنفيذ الكامل لهذه الاتفاقيات يرتقي بالعلاقات بين البلدين أكثر فاكثر ويخلق نموذجا ناجحا للتعاون في جميع المجالات.

من جانبه اعلن وزير الخارجية العراقي فؤاد حسين عزم بلاده على تعزيز العلاقات مع الجمهورية الاسلامية الايرانية وقال : ان شعب العراق وحكومته لن ينسيا أبدا دعم الشعب الايراني وتضحياته وخاصة الشبان الغيارى لصد خطر الارهاب التكفيري عن العراق

شمخاني
شمخاني