المشهد اليمني الأول/

قال محافظ الحديدة محمد عياش قحيم، الأحد، إن المحافظة تتعرض لخروقات واعتداءات كبيرة وسط صمت الأمم المتحدة.

واعتبر قحيم اتفاق السويد بشأن الحديدة بأنه “حبر على ورق ولم يكن له في الميدان صدى ولم يتم وضع حد لإجراءات الحصار الظالمة”، مؤكدا أن فريق إعادة الانتشار الأممي لم يعمل على فتح المنافذ الإنسانية إلى مدينة الدريهمي المحاصرة منذ أكثر من عامين.

وأشار

إلى أن الأمم المتحدة لاتحرك ساكنا أمام هذه الجرائم ولا أمام التصعيد العسكري للمرتزقة في تخوم حيس، مضيفا “ننتظر موقفا حازما من المجتمع الدولي للضغط على قوى العدوان لرفع الحصار وإنهاء المعاناة”.

ولفت محافظ الحديدة إلى أن المحافظة تعاني من أزمة مشتقات نفطية شديدة وأن “القطاعات الخدمية تعاني أمام مرأى ومسمع المجتمع الدولي”.