المشهد اليمني الأول/

قام مرتزقة العدوان الأمريكي السعودي باستهداف المواطنين الآمنيين في مديرية الحوك بمديرية الحوك أدت الى استشهاد طفلة (مرام المصباحي) وجرح طفلة وثلاث نساء أخريات جراحهن خطيرة.

في جريمة مزدوجة كونها جريمة ازهاق ارواح تضاف للجرائم التي امتلأت بها ملفات اليمنيين منذ أكثر من 2000 يوم، هي ايضا أختراق جديد وواضح لاتفاق ستوكهولم الذي ينص على وقف اي اعمال عسكرية في المحافظة.

بيان الصحة

اننا في وزارة الصحة العامة والسكان لنديدن ونستنكر بشدة هذه الجريمة المزدوجة بحق اطفال ونساء الحديدة والمستمرة والتي يرتكبها التحالف وأدواتها المنافقة وندعو الى وقفها ووقف العدوان والإلتزام ببنود اتفاق ستوكهولم ومحاسبة قيادات التحالف ومرتزقتهم في المحاكم الدولية والمحلية لإرتكابهم هذه الجريمة وبقية الجرائم السابقة انتصارا للطفولة وللإنسان اليمني المضطهد عدوانا وحصارا.

كما ندعو العالم اجمع للنظر الى سلبية الأمم المتحدة في تعاملها مع مأساة اليمن وجرائم التحالف وأدواتهم وتقييم أدائها الإنساني وكيف تخلت جملة وتفصيلا عن القيام بمسئولياتها.

ثم العمل على اعادة النظر في قيادة هذه المنظمة ومن يوجهها ويرسم لها سياساتها وتحركاتها والتي لم يظهر لليمن الا انها أداة من أدوات الأستعمار والأستكبار الامريكي لتنفذ عبرها مشاريعها فكل جريمة يرتكبها العدوان تفضح الأمم المتحدة اكثر وأكثر.

كما ندعو بأن يتم اعادة التحالف ومرتزقته الى القائمة السوداء لقتلة الاطفال والتي تجرأت الامم المتحدة في يونيو الماضي بشطبها من القائمة رغم عشرات الآلاف من الأطفال الذين سقطوا جراء أسلحتهم التي زودتها بهم أمريكا وبريطانيا مقابل عشرات المليارات من الدولارات فمن المعيب ان يبقى العالم صامتا أمام 2000 يوما من الجرائم ومازالت.

كما نؤكد أحقية اليمن في ملاحقة كل زعماء التحالف ومرتزقتهم في المحافل والمحاكم الدولية والمحلية ومحاسبتهم ومحاكمتهم وينطبق الأمر على كل الاطراف المرتبطة بهم سياسيا وإعلاميا وعسكريا واقتصاديا ولن تسقط أي جريمة بالتقادم ولن يسكت او ينسى الانسان اليمني كل هذه التفاصيل.

د.يوسف الحاضري
الناطق الرسمي بأسم وزارة الصحة العامة والسكان
27 سبتمبر 2020م