المشهد اليمني الأول/

رفض المتحدث باسم الخارجية الإيرانية سعيد خطيب زادة مزاعم السعودية التي ادعت الكشف عن خلية ارهابية ذات صلة بايران، ناصحا اياها بانتهاج طريق الصدق والحكمة بدلا عن كتابة السيناريوهات العقيمة والممنهجة.

وقال خطيب زادة في تصريح له اليوم الثلاثاء ردا على مزاعم السعودية المفبركة تماما في الادعاء بالكشف عن خلية ارهابية ذات صلة بإيران: ان الاتهامات الاخيرة من قبل المسؤولين السعوديين ضد الجمهورية الاسلامية الايرانية تاتي في امتداد مواقفها المكررة وعديمة القيمة خلال الاعوام الماضية.

واضاف: ان حكام السعودية وبتخليهم عن العقلانية السياسية، وهذه المرة في اطار مسرحية تافهة، قد اختاروا فبركة ملف كاذب ضد ايران كاداة لصرف انظار الراي العام واسلوبا للتغطية على اجراءاتهم الفاشلة.

وقال خطيب زادة: ان توجيه الاتهامات المكررة وعديمة القيمة من قبل حكام السعودية ليس الطريق الذي يوصل السعودية الى الهدف وان نصيحتنا هي انه عليها انتهاج طريق الصدق والحكمة بدلا عن كتابة السيناريوهات عديمة القيمة والممنهجة.

وكانت رئاسة أمن الدولة السعودي قد ادعت الاثنين، اعتقال خلية إرهابية تتكون من 10 عناصر وان 3 منهم تلقوا تدريباتهم في إيران على أيدي الحرس الثوري، حسب زعمها.

ولم تقدم الجهة الامنية السعودية اي ادلة موثقة تثبت مزاعمها المفبركة في اتهام الجمهورية الاسلامية الايرانية في هذا المجال.