المشهد اليمني الأول/

توغل الجيش واللجان الشعبية في مديريه حريب وسيطرت على ذراع الغول والمرواح وجبل الفرحه ومنطقة صنه الاستراتيجيه لتقترب اكثر من خط ابلح احد اهم خطوط امداد جبهة العبدية.

وأثناء تقدم الجيش واللجان الشعبية تكبد المرتزقة خسائر في العدة والعتاد وفرار اخر لجنود المرتزقة.

يقابله مخاوف من العدوان ومرتزقته من قطع خطوط امداد جبهة العبدية الذي يتسبب في تصعيد كبير.

مواجهة بين فصائل المرتزقة

على صعيد اخر تدور مواجهات عنيفة في مأرب بين، مسلحين قبلين، وقوات تتبع حكومة المرتزقة على خلفية إقدام مسلحين يتبعون القيادي القبلي ناصر بن علي عوشان على قتل أحد أبناء ال راشد منيف.

وبحسب مصادر قبلية فإن مسلحي ال عوشان قتلوا سالم بن علي الزنيم الراشدي، في جبهة العلم بتهمة العمل مع الحوثيين!!.

ووفقا للمصادر فإن أبناء ال راشد منيف، باستهداف مواقع تتبع بن عوشان.

وحاولت حكومة المرتزقة تهدئة القبائل وشراء دم المجني عليه، حيث أرسل رئيس هيئة الأركان المرتزق صغير بن عزيز 12 بندقية تحكيم لال راشد بن منيف، غير أن ال راشد رفضوا التنازل، ما أدى إلى التصعيد.