المشهد اليمني الأول/

تمكن الجيش واللجان الشعبية، الاربعاء، من قلب موازين المعركة على تخوم مدينة مأرب بانتصارات مباغته في الشمال الشرقي بينما كان الاصلاح يحاول ترتيب وضعه جنوبا.

وقالت مصادر قبلية أن الجيش واللجان الشعبية وخلال عملية خاطفة تمكنت خلال الساعات الماضية من استكمال السيطرة على بقية مناطق رغوان وتقدمت إلى جبال العجوز شمال مديرية مدغل التي تبعد عن مدخل المدينة الشمالي الشرقي نحو 10 كيلو متر.

وتزامن التقدم على المحور الشمالي الشرقي لمدينة مأرب بموازاة استهداف الاصلاح لقبائل مأرب في المحور الجنوبي وتحدياد مراد، حيث كشفت مصادر قبلية عن بدء محافظ مارب سلطان العرادة استبدال ابناء القبائل التابعة لتحالف العدوان في جبهات القتال بعناصر مؤدلجة بينهم عناصر من القاعدة.

واشارت المصادر

إلى أن المرتزق العرادة يعيش حالة قلق وخوف من القبائل التي اوفدت خلال الايام الماضية العديد من مشايخها إلى صنعاء وشكلت الوية لدعم قوات الجيش واللجان الشعبية في السيطرة على المدينة.

ويهدف الاصلاح من خلال هذه الخطوة حكر دعم تحالف العدوان على حزبه وتهميش القبائل التي ظل العرادة خلال الاشهر الماضية يوجه لها تهم التخوين ونهب الاسلحة بموازاة نهب القيادي في الحزب مفرح بحيبح مخصصاتها المالية والمقدرة بـ200 مليون سعودي.

يذكر أن الجيش واللجان الشعبية كانت قد حققت انتصارات خلال معارك الايام الماضية في المحور الجنوبي لمأرب انطلاقا من الماهلية والعبدية وصولا إلى الرحبة والجوبة، وتخوض حاليا مواجهات في جبل مراد الذي يبعد نحو 15 كيلو فقط عن المدخل الجنوبي لمدينة مأرب.

ومن شأن التقدم الاخير على المحور الشمالي اطباق الحصار على مدينة مأرب حيث تتمركز اغلب فصائل تحالف العدوان السعودي الاماراتي وتتخذ من المدنيين دروع بشرية.