المشهد اليمني الأول/

شيّعت الكويت اليوم الأربعاء جثمان الأمير الراحل الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، الذي توفيّ أمس في مستشفى بالولايات المتحدة، وصلّى أمير الكويت الجديد الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح على جثمان الأمير الفقيد.

وكانت لحظات الصلاة على جنازة الأمير الراحل في مسجد بلال بن رباح مؤثرة، وشارك في صلاة الجنازة أمير البلاد الجديد، ورئيس مجلس الأمة مرزوق علي الغانم، ورئيس مجلس الوزراء، وعدداً من الشخصيات من خارج الكويت، وعلى رأسهم أمير قطر تميم بن حمد آل ثاني، والشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، ونائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية الإماراتي.

وجرت مختلف مراسم الجنازة وسط إجراءات احترازية بسبب تفشي فيروس كورونا المستجد، إذ حرص المشاركون في مراسيم التشييع على ارتداء الكمامات، وتمت الصلاة وسط تباعد جسدي بين المصلين، واقتصرت الجنازة على عائلة الأمير الراحل وبعض الشخصيات من خارج البلاد.

ونقلت وكالة الأنباء الكويتية في وقت سابق عن وزير شؤون الديوان الأميري، قوله “امتثالاً لمتطلبات السلامة والصحة العامة فإن الديوان الأميري يقدّر مشاعر المواطنين الكرام والمقيمين الفياضة في التعبير عن خالص تعازيهم وصادق مواساتهم. ويعلن الديوان أن الحضور في مراسم دفن جثمانه الطاهر سيقتصر على أقرباء سموه فقط”.

وكان جثمان الأمير الراحل وصل في وقت سابق هذا اليوم إلى المطار الأميري في الكويت قادماً من الولايات المتحدة، وفي أرض مطار العاصمة الكويتية تم إنزال جثمان الأمير الراحل من الطائرة، والذي كان مغطى بعلم الكويت واستقبله أمير البلاد الجديد وقبله، حيث كان محمولاً من رجال الحرس الأميري.

وأدى الشيخ نواف الأحمد الجابر اليوم الأربعاء اليمين الدستورية أميراً جديداً للكويت، ووصف المرحلة بالخطيرة وتتطلب توحيد الصفوف.

وبعد وفاة أمير الكويت صباح الأحمد الجابر الصباح، في الولايات المتحدة أمس الثلاثاء، سمّت الحكومة الكويتية الأمير الجديد للبلاد رسمياً، وهو ولي العهد نواف الأحمد الصبّاح، كما أعلنت الحكومة الحداد 40 يوماً عقب وفاة الأمير صباح الأحمد الصباح.