المشهد اليمني الأول/

قال المرشح الديمقراطي للرئاسة الأميركية جو بايدن، اليوم (الأربعاء)، إن الشعب الأمريكي لن يقف مكتوف الأيدي إذا خسر الرئيس دونالد ترمب الانتخابات ورفض التنحي، وذلك غداة رفض ترمب مجدداً الإفصاح عما إذا كان سيقبل نتائج انتخابات الثالث من نوفمبر (تشرين الثاني).

وأضاف بايدن، خلال تجمع انتخابي في ولاية أوهايو: «الرئيس سيتنحى، الشعب الأمريكي لن يدعم ذلك، رفض التنحي لن تؤيد أي وكالة حدوثه».

كما انتقد بايدن بجماعة يمينية رفض ترمب التنديد بها في مناظرة، مساء أمس (الثلاثاء)، قائلا: «رسالتي إلى مجموعة براود بويز وكل جماعة أخرى متعصبة للعرق الأبيض هي: توقفوا وكفوا عما تفعلون»، وأضاف: «الشعب الأمريكي سيقرر من هو الرئيس المقبل. انتهى الأمر».

وغداة أول مناظرة مع ترمب أثارت ضجة واسعة، استأنف بايدن حملته الانتخابية، الأربعاء، معبرا عن ارتياحه لمجابهته هجمات الرئيس الجمهوري.

ورغم الجلبة التي عمت المناظرة، بدا المعسكر الديمقراطي واثقا من أداء مرشحه (77 عاما) الذي صمد أمام هجمات ترمب أمام عشرات ملايين الأمريكيين، وقوفا ومن دون أي استراحة كما تنص قواعد البرنامج، ليثبت أنه ليس «ناعسا» كما يسميه ساخراً الرئيس الأميركي دونالد ترمب (74 عاما).