المشهد اليمني الأول/

بدأت فصائل ميليشيا الاصلاح في تعز، الخميس، توغلا في محافظة لحج، المجاورة، في إطار مخططها لإسقاط عدن، معقل خصومها في الانتقالي الجنوبي.

يأتي ذلك عقب اعلان محور تعز، المحسوب على الحزب، جاهزية قواته لـما وصفه بـ”انهاء الانقلاب” في اشارة إلى سيطرة الانتقالي على عدن.

مصادر قبلية

وقالت مصادر قبلية أن وحدات من اللواء الرابع مشاه جبلي، التابع للحزب، توغلت خلال الساعات الماضية في مديرية المضاربة التابعة لمحافظة لحج و المحاذية لمديرية الشمايتين بريف تعز الجنوبي الغربي والتي يتخذها الاصلاح قاعدة متقدمة لقواته على تخوم الجنوب، مشيرة إلى اندلاع مواجهات بين هذه الوحدات وقبائل الصبيحة المتمركزة هناك.

وتمكنت القبائل، وفق المصادر، من اسر كتيبة كاملة خلال المواجهات.

وتشير محاولة الاصلاح التوغل بالمضاربة إلى اقراره خطة اسقاط عدن، خصوصا وأن المضاربة تعد ثاني مديرية في لحج يحاول ميليشيا الاصلاح السيطرة عليها بعد نجاحه بالسيطرة في وقت سابق على مديرية طور الباحة المجاورة.

وكان الاصلاح استبق عملية التوغل هذه بتصريحات نارية اطلقها قائد المحور، خالد فاضل، وتوعد فيها بإنهاء “الانقلاب”، مشيرا إلى جاهزية قواته لاستعادة مؤسسات الدولة.

وجاءت تصريحات فاضل في وقت تحاول فيه السعودية المضي بتنفيذ اتفاق الرياض بين الفار هادي والانتقالي وسط معارضة بارزة من الاصلاح الذي صعد مؤخرا على اكثر من جبهة جنوب وشرق اليمن.