المشهد اليمني الأول/

أعلن الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، الخميس، أن لدى بلاده “معلومات دقيقة” تؤكد وجود مقاتلين سوريين أرسلتهم تركيا للقتال في ناغورنو كاراباخ​.

وقال ماكرون بعد وصوله إلى بروكسل للمشاركة في قمة الاتحاد الأوروبي “لدينا معلومات دقيقة تشير إلى أن مسلحين سوريين غادروا ساحة المعركة في غازي عنتاب جنوب تركيا للانضمام إلى القتال في كراباخ”، مشدداً على أن “هذا أمر خطير للغاية. سنناقش هذا خلال الساعات القادمة في القمة”.

بدورها، أعربت وزارة الخارجية الروسية أمس، عن قلقها إزاء تقارير عن نقل مسلحين من سوريا وليبيا إلى كراباخ لإلحاقهم بالقتال هناك.

وفي بيانها، دعت الخارجية الروسية “قادة الدول المعنية إلى اتخاذ إجراءات فعالة لمنع استخدام إرهابيين ومرتزقة أجانب في النزاع وإخراجهم الفوري من المنطقة”.

وقالت زاخاروفا في حديث لوكالة “تاس” أمس، إنه “منذ الساعات بل ربما الدقائق الأولى من تفاقم الوضع في كراباخ، تجري روسيا اتصالات مع جميع الأطراف المعنية، وتبذل قصارى جهدها لمساعدة الأطراف في تسوية الوضع عبر إعادته إلى المجرى السلمي وإخماد هذا الحريق”.

وكشف السفير الأرميني لدى روسيا فاردان تاغانيان، الإثنين، أن المسلحين الذين تم طردهم من سوريا من قبل تركيا يشاركون في الأعمال القتالية في منطقة ناغورنو كاراباخ، في حين نفى مساعد رئيس أذربيجان خكمت جادجييف، إرسال تركيا مقاتلين من سوريا إلى بلاده.