المشهد اليمني الأول/

قدَّرت وزارة التجارة العراقية المبلغ الذي من الممكن تخصيصه بدلا عن مفردات البطاقة التموينية لتوزيعه بين المشمولين بعد تقديم مقترح بذلك، بأربعة مليارات و 500 مليون دينار شهرياً.

وبين المتحدث الرسمي باسم الوزارة محمد حنون في تصريح صحفي، ان “هذا البدل النقدي ليس من اختصاص الوزارة ويحتاج الى قرار تشريعي من الحكومة، والوزارة معنية بتنفيذ القرارات”.

وبشأن توفير مفردات البطاقة التموينية التي غابت عن المواطن العراقي لأشهر يوضح حنون ان مادة الطحين توزع شهريا، ومادة السكر يتم توزيعها في الوقت الحالي، والرز تم تجهيز أربع وجبات منه حتى الان، اما مادة الزيت فسيتم التعاقد خلال الأسبوع الحالي لتوفيرها للوكلاء من اجل ان يتسنى لهم توزيعه بين المواطنين بأقرب وقت”.

وارجع التأخير في تجهيز المواد الغذائية الى تأخر اقرار الموازنة وعدم توفير التخصيص المالي للتعاقد عليها.