ناقشت اللجنة العليا للتحضير للاحتفاء بالمولد النبوي في اجتماعها اليوم برئاسة رئيس مجلس الوزراء الدكتور عبدالعزيز صالح بن حبتور، مشروع خطة حكومة الإنقاذ للاحتفاء بهذه المناسبة الدينية.

وخلال الاجتماع الذي شارك فيه رئيس مجلس القضاء الأعلى القاضي أحمد المتوكل ورئيس مجلس الشورى محمد العيدروس ونائبا رئيس الوزراء لشؤون الأمن والدفاع الفريق الركن جلال الرويشان والرؤية الوطنية محمود الجنيد.

جرى استعراض ما تضمنه مشروع الخطة من مهام وأعمال وترتيبات تمهيدية وتنفيذية إزاء الفعاليات الرئيسية والفرعية المؤسسية والقطاعية على المستوين المركزي والمحلي لإبراز القيّمة الدينية والإنسانية والأخلاقية للاحتفال بالمولد النبوي الشريف على صاحبه وآله وصحبه أفضل الصلاة وأزكى التسليم.

وتدارس الاجتماع بحضور وزراء الإدارة المحلية علي القيسي والتعليم العالي حسين حازب والنقل زكريا الشامي والمياه والبيئة المهندس نبيل الوزير والثقافة عبدالله الكبسي والأوقاف والإرشاد نجيب العجي وأمين العاصمة حمود عُباد وأمين عام مجلس الوزراء الدكتور أحمد الظرافي.

الأدوار التكاملية والتنسيقية لمختلف الوزارات والمؤسسات والجهات الحكومية والمحليات للاحتفاء بهذه المناسبة الدينية وآثارها الايجابية في واقع الشعب اليمني الذي بفضل اعتصامه بربه ومناصرة نبيه الكريم يحصد الخير وينتصر على أعدائه.

وسلط الاجتماع الذي ضم رئيس لجنة التحشيد الشعبي عضو مجلس الشورى خالد المداني ونائب وزير الكهرباء والطاقة عبدالغني المداني ووكيل وزارة الداخلية اللواء رزق الجوفي ورئيس دائرة الدفاع والأمن برئاسة الوزراء طه الصنعاني وعدد من المسئولين في جهات حكومية ذات علاقة بالاحتفاء بالمناسبة، الضوء على أخلاق الرسول الأعظم وسيرته العطرة وحث أبناء الشعب اليمني على مواصلة التأسي والتمسك بتعاليمه وأخلاقه الرفيعة والاحتفاء بمولده عليه الصلاة والسلام.

وجرى التركيز على سبل تحقيق الغايات الدينية والإنسانية للاحتفاء بهذه المناسبة التي ظل الشعب اليمني يحتفي بها عبر القرون من خلال تلمس أحوال الفقراء وأسر الشهداء والعمل على إعانتهم وإدخال السرور إليهم خاصة الأطفال.

وكلف الاجتماع كافة الوزارات والجهات المعنية بمراجعة مشروع الخطة كل فيما يخصها وإضافة ما يرونه من مقترحات تطويرية تمهيدا لإقرارها بصيغتها النهائية.