المشهد اليمني الأول/

ناقش رئيس مجلس الوزراء الدكتور عبدالعزيز صالح بن حبتور، اليوم مع الممثلة المقيمة للأمم المتحدة منسقة الشؤون الإنسانية ليز غراندي، سبل تعزيز وتطوير علاقات الشراكة تجاه التحديات الإنسانية الراهنة التي يواجهها الشعب اليمني.

 وبحث اللقاء الذي شارك فيه نائب رئيس الوزراء لشؤون الأمن والدفاع الفريق الركن جلال الرويشان ووزراء الشؤون الاجتماعية والعمل عبيد بن ضبيع والنقل زكريا الشامي والمياه والبيئة المهندس نبيل الوزير، آلية العمل المشترك للتغلب على الإشكاليات التي تواجه النشاط الإنساني حالياً لفائدة تطويره وتوسيع برامجه للفترة المقبلة ومستويات دعمه للمواطنين.

وتطرق اللقاء إلى الصعوبات التي تواجه النشاط الإنساني ودعمه للقطاعات الحكومية المرتبطة بصورة مباشرة بالحياة اليومية للمواطنين المسئولة عن المساهمة في التخفيف من معاناتهم الراهنة بسبب تواصل العدوان والحصار منذ أكثر من خمس سنوات ونصف.

كما تم التطرق إلى الآثار الكارثية الناجمة عن احتجاز تحالف العدوان لسفن المشتقات النفطية ومنع وصولها إلى ميناء الحديدة على القطاعات الحيوية للمواطن بما في ذلك الخدمات الأساسية وكذا على مطار صنعاء الدولي واستقبال طائرات الأمم المتحدة والمنظمات الدولية.

وتم التأكيد على ممارسة الضغوط الأممية والدولية على المعتدين وأدواتهم لإيقاف الممارسات التي تندرج ضمن جرائم الحرب .

وجرى التأكيد على الحرص المتبادل لتعزيز مستوى الدعم الأممي والدولي للشعب اليمني في محنته الراهنة ومواصلة الحد من مأساته الطاحنة التي تزداد تأجيجاً نتيجة استمرار الوضع الراهن.