المشهد اليمني الأول/

نظمت الجبهة الثقافية لمواجهة العدوان ومركز هدى القرآن للدراسات الإستراتيجية ،اليوم الاثنين، ندوة بعنوان “القاعدة وداعش يدا أمريكا المقطوعتان في اليمن”.

وفي الندوة التي حضرها وكيل وزارة الأوقاف لقطاع تحفيظ القرآن الشيخ صالح الخولاني، قدّم وكيل وزارة التربية والتعليم المساعد محمد طاهر أنعم ورقة بعنوان ” النشأة التاريخية لداعش والقاعدة”.

فيما قدّم الباحث بلال الحكيم ورقة عمل بعنوان “الإرهاب الدولي القاعدة وداعش نموذجاً”، وسلط العميد عبدالغني الزبيدي في ورقة العمل الثالثة الضوء على دور أبطال الجيش والأمن واللجان الشعبية في القضاء على القاعدة وداعش.

وتطرقت أوراق العمل إلى الدور التخريبي والتكفيري للتنظيمات الإرهابية في اليمن .. مشيرة إلى أن هذه التنظيمات الإرهابية صناعة أمريكية غربية تحركها من أجل مصالحها وأهدافها التي ترتكز على محاربة الإسلام وتشويه صورته.

وأكدت أوراق العمل ضرورة محاربة الفكر الإرهابي وتحصين الشباب من المحاولات الأمريكية والغربية الساعية إلى نشر الأفكار التكفيرية وتشويه صورة الإسلام.

وأشادت بالانتصارات التي حققها أبطال الجيش والأمن واللجان الشعبية على داعش والقاعدة وآخرها في محافظة البيضاء .. مستعرضة عدد من الأمثلة والشواهد التي تؤكد تحرك هذه التنظيمات الإرهابية وفق المصالح والأجندة الأمريكية.

حضر الندوة رئيسة الجبهة الثقافية لمواجهة العدوان الدكتورة ابتسام المتوكل ورئيس مركز هدى القرآن للدراسات الإستراتيجية حامد البخيتي وعدد من المثقفين والمهتمين.