المشهد اليمني الأول/

عاودت ميليشيا الاصلاح، الاثنين، التصعيد ضد قوات الإحتلال الإماراتي في شبوة باستحداث نقاط على تخوم منشأة بلحاف التي تتخذها قوات الإحتلال الإماراتية قاعدة لها.

يأتي ذلك بعد هجمات قوية تعرضت لها هذه الفصائل تحمل بصمات  اماراتية.

وقالت مصادر محلية

أن القوات الخاصة – ابرز اذرع الاصلاح العسكرية- استحدثت نقطة جديدة في مديرية رضوم الساحلية على مقربة من بوابة منشاة بلحاف المنتجة للغاز المسال والتي تتحصن بداخلها قوات الإحتلال الإماراتية.

وجاء استحداث النقطة بعد يوم على اشتباكات خفيفة بين فصائل الاصلاح وقوات الإحتلال الإماراتية مكنت الاخيرة من طرد مسلحي الاصلاح من نقاط ومواقع استحدثت مؤخرا.

وتأتي التطورات الجديدة بعد يوم على تعرض سفينة نفط كانت راسية في ميناء النشيمة الخاضع لسلطة الاصلاح والقريب من بلحاف لهجوم بالغام بحرية.

وغادرت السفينة التي تحمل اسم ”اس واي ار أي” الميناء وعلى متنها 600 برميل من النفط الخام وهي نصف الكمية التي كان يتوقع أن تقوم الباخرة بشحنها إلى الاسواق الاسيوية لصالح سلطة حكومة المرتزقة ونائب مدير مكتبه للشؤون الاقتصادية.

وتشهد شبوة منذ ايام توتر متصاعد بين الإحتلال الإمارات وميليشيا الاصلاح تحاول السعودية اخماد نيرانه بوساطة فشلت حتى الان في نزع فتيل التوتر في ظل تمسك كل طرف بالمحافظة النفطية والساحلية من نصيبه.