المشهد اليمني الأول/

عمت الفوضى، الاثنين، المناطق الجنوبية من الساحل الغربي لليمن والخاضعة لسيطرة طارق عفاش المدعوم إماراتيا، في مؤشر على تصفيات وسط تصدع جبهته الداخلية عقب انسحابه من الدريهمي.

وقال الصحفي في قناة يمن شباب التابعة لميليشيا الاصلاح، المرتزق وديع عطا، إن مواطنين في مدينة الخوخة عثروا على رؤوس بشرية مقطوعة حديثا ومرمية في مناطق مهجورة في حين لم تعرف هويتها أو اماكن الجثث.

وشهدت الخوخة مؤخرا صراعات كبيرة بين طارق عفاش والالوية التهامية التي ترفض تسليمه ادارة الامن.

على صعيد اخر

تصاعدت حصيلة ضحايا الدهس من قبل مواكب طارق عفاش في الساحل الغربي بصورة مخيفة مع تسجيل حالة جديدة لشاب يدعى عبدالعزيز زهير نقلته اسرته للعلاج في احد مستشفيات عدن بعد رفض طارق علاجه.

وأفادت مصادر محلية إن زهير ليست الحالة الاولى، مشيرة إلى أن حوادث دهس مواطنين من قبل اطقم عفاش اصبحت مقلقة وتستدعي موقف من حكومة المرتزقة لمنع تفاقم المعانة.

والجرائم السابقة تضاف إلى سجل كبير من الجرائم التي تشهدها مناطق الساحل الغربي منذ تمكين الامارات لطارق عفاش وشملت اغتيالات وتصفيات بغية تفكيك واضعاف خصومة في الالوية التهامية والمجتمع المناهض له.