المشهد اليمني الأول/

قالت منظمة التجارة العالمية اليوم الثلاثاء، إن انتعاش التجارة العالمية سيكون أضعف بكثير مما كان يؤمل، وأن التبادلات التجارية العالمية التي كانت من بين الضحايا الاقتصادية الرئيسية لوباء كوفيد-19هي بحال أفضل مما كان متوقعًا، ويخيم عدم اليقين على توقعات المنظمة.

وتتوقع المنظمة أن التجارة الدولية ستنخفض “فقط” بنسبة 9.2% من حيث الحجم هذا العام، بعدما توقعت في أبريل انخفاضًا بنسبة 12.9% وفق أكثر السيناريوهات تفاؤلاً. ووضعت هذه السيناريوهات بعد أربعة أشهر فقط من بدء الجائحة التي أودت بأكثر من مليون شخص في العالم.

أما بالنسبة للعام 2021، فتتوقع المنظمة انتعاشًا بنسبة 7.2%، في حين أنها تحدثت في السابق في نيسان/أبريل عن نمو بنسبة 21.3% تقريبًا. وعادت لتحذر من مخاطر الهبوط مجدداً، ولا سيما في سياق عودة تفشي الفيروس في بعض المناطق واضطرار الدول إلى إعادة فرض تدابير الإغلاق.

كما ترى منظمة التجارة العالمية أن “وتيرة النمو يمكن أن تتباطأ بمجرد استنفاد الطلب وتجديد مخزونات الشركات”.

وقال شياو تشون يي، نائب المدير العام للصحافة، إن كل هذا قد “يكلف ما يصل إلى 4 نقاط مئوية للنمو المتوقع في تجارة البضائع في عام 2021”.

وعلى العكس من ذلك، فإن التوصل إلى لقاح لفيروس كورونا المستجد العام المقبل يمكن أن يعطي دفعة “تصل إلى 3 نقاط مئوية” في زيادة تجارة السلع.

بالنسبة لهذا العام، “أشاعت النتائج التجارية الجيدة المسجلة في يونيو ويوليو بعض التفاؤل بشأن النمو الإجمالي للتجارة في عام 2020″، وفق منظمة التجارة العالمية التي تشير بشكل خاص إلى القفزة المتوقعة في تجارة السلع المرتبطة بـكوفيد-19.

وبذلك ازدادت التجارة الدولية في معدات الوقاية الشخصية بنسبة 49% خلال الأشهر الستة الأولى من عام 2020 مقارنة بالفترة نفسها من عام 2019، بمبلغ 98 مليار دولار، منها 71 مليار دولار للأقنعة الواقية وحدها.

وقالت باربرا داندريا أدريان الخبيرة الاقتصادية في المنظمة، إن الصين وحدها صدرت 43,8% من جميع معدات الحماية الشخصية خلال هذه الفترة.