المشهد اليمني الأول/

تصدى الجيش السوري، يوم الثلاثاء، لهجوم نفذته فصائل مسلحة تابعة لتنظيم “داعش” الإرهابي في محافظة حماة.

وقالت قناة “الإخبارية” السورية إن وحدات الجيش العربي السوري تصدت “لهجوم نفذته التنظيمات الإرهابية على محور منطقة الفاسدة وجبال التناهج وتوينان بريف السلمية الشرقي”، دون ذكر الخسائر في صفوف الطرفين.

وفي غضون ذلك، أفادت وكالة “سبوتنيك” الروسية بأن خلايا تابعة لتنظيم “داعش” نفذت هجوما باتجاه مواقع للجيش السوري على محاور بلدات توينان والفاسدة والتناهج التابعة لناحية السعن بأقصى ريف حماة الشرقي.

وأكد مصدر ميداني لـ”سبوتنيك”، أن عددا من المسلحين حاولوا تنفيذ الهجوم باتجاه مواقع الجيش على محور توينان – الفاسدة – التناهج، حيث تمكنت القوات الحكومية من كشف المجموعة المسلحة التي حاولت التسلل باتجاه نقاط الجيش، لينتقل المشهد الميداني إلى اشتباكات عنيفة، ما أسفر عن مقتل وإصابة عدد من المسلحين، وانسحاب من تبقى منهم باتجاه عمق بادية حماة المتصلة جغرافيا مع باديتي الرقة وحمص.

وأشار المصدر إلى أن الطيران الحربي السوري نفذ عدة غارات باتجاه خطوط إمداد المسلحين وآلياتهم المنسحبة باتجاه منطقة التنف ببادية حمص الشرقية.

وسبق أن هاجمت مجموعات مسلحة مجهولة الهوية، يعتقد أنها من فلول تنظيم “داعش” الإرهابي، قرية الخفية بناحية السعن في ريف سلمية الشمال شرقي، حسبما ذكرته صحيفة “الوطن” السورية.

وبين مصدر ميداني لـ”الوطن” أن المسلحين قتلوا شخصا وأحرقوا القرية وقضوا على رؤوس الأغنام فيها وسرقوا سيارات قاطنيها.

وتشن جماعات مسلحة بين الفينة والأخرى هجمات على قرى بريف حماة الشمالي وتقوم بعمليات نهب وسرقة وقتل.