المشهد اليمني الأول/

تعقد في جنيف، اليوم الخميس، محادثات لبحث سبل إنهاء القتال بين القوات الأذربيجانية والأرمينية في إقليم ناغورنو كاراباخ، حيث يجتمع وزير الخارجية الأذربيجاني جيهون بيراموف مع الرؤساء المشاركين لـ”مجموعة مينسك” التابعة لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا.

إضافة الى جنيف، سيجري اجتماعٌ مماثلٌ في روسيا، يوم الاثنين المقبل، بحضور ممثلين عن باريس وموسكو وواشنطن، وفق ما أعلن وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان، وذلك بهدف البحث عن سبل لإقناع الأطراف المتحاربة بالتفاوض في سبيل وقف إطلاق النار.

وكانت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأرمينية آنا نغداليان، قد نفت أن يكون وزيرا حارجية البلدية مستعدين للقاء، قائلةً إنه من غير الممكن “التفاوض من جهة، فيما الإجراءات العسكرية ضد أرمينيا جارية من جهة أخرى”.

من جهة أخرى، قال رئيس أذربيجان إلهام علييف، إن وقف إطلاق النار في إقليم ناغورونو كاراباخ “لا يمكن أن يكون أُحادياً” بل يجب أن يطبقه طرفا النزاع فعلياً على الأرض.

ويأتي ذلك في وقت أعلن فيه المتحدث باسم القوات المسلحة في الإقليم أرتزون أوفانسيان، تعرُض مدن عديدة لقصف صاروخي أَذربيجاني.

وأكد أن الأذربيجانيين يحاولون الاحتماء بالأراضي الإيرانية، فيما تتخذ إيران ما يناسب من إجراءات تجاه هذه المسألة، كما اتهم تركيا بـ”التخطيط للهجمات الأذربيجانية، فضلاً عن زجها نحو 4 آلاف من المرتزقة”.