المشهد اليمني الأول/

دشن مكتب الأوقاف والإرشاد بمحافظة تعز، اليوم الخميس، ذكرى المولد النبوي الشريف بلقاء موسع للخطباء والمرشدين، تحت شعار “محمد رسول الله والذين معه أشداء على الكفار رحماء بينهم – الدور الرسالي للمسجد”.

وفي الاحتفال الذي حضره محافظ محافظة تعز الأستاذ سليم محمد المغلس، وجمع كبير من أصحاب الفضيلة العلماء والخطباء والمرشدين من مختلف مديريات المحافظة بلغ عددهم قرابة الف مشارك، القى وكيل المحافظة إسماعيل عبدالملك شرف الدين كلمة رحب فيها بالمحافظ المغلس وبأصحاب الفضيلة العلماء والخطباء والمرشدين.

فعالية المولد النبوي

وأكد أن فعالية المولد النبوي الشريف لهذا العام ستكون أكثر عمقاً، ورسالة قوية الى أعداء الأمة والإسلام الذين يتسابقون اليوم بضعف وذله وهوان لإرضاء أعداء الله والرسالة المحمدية من اليهود والتطبيع مع الكيان الغاصب لكسب رضاه.

وقال الوكيل شرف الدين أنه ستكون هناك فعاليات ولقاءات موسعه لتفعيل رسالة المسجد، ليكون لها دور فاعل وبتحرك مدروس وواعي في صفوف الجماهير.. مؤكداً بأنه سيتم توزيع أدبيات إرشاديه للجميع ليكونوا على بصيره ودراية بدورهم التوعوي.

وأشار الى أهمية التنسيق بين الخطباء والمرشدين من قبل مكتب الأوقاف والإرشاد بالمحافظة حتى يكون العمل موحد ومنظم، ويكون الخطباء والمرشدين المساعدين لجميع أنشطة الأوقاف.. مشدداً على أهمية أن تكون رسالة المسجد واعية لإعادة دور ورسالة المسجد، وإحياء المنابر التنويرية، وأن نكون مع نبينا قولاً وفعلاً بالقول السديد والواعي.

كما القى مدير عام مكتب الأوقاف والإرشاد بالمحافظة محمد ناجي الأهدل كلمة ترحيبيه أكد فيها ان هذا الاجتماع الذي يأتي تدشيناً لاحتفالاتنا بالمولد النبوي الشريف، وأيضاً للارتقاء برسالة المسجد وتعزيز الروابط بين الأوقاف وجميع شرائح المجتمع المختلفة..

مشيراً أن معركتنا اليوم مع الأعداء معركة علم وما احتلت بلاد المسلمين الا بعد اغتيال العقول والسيطرة على الفكر، وما اصاب الجسد العربي المسلم من وهن وضعف.

وقال نحن اليمانيون ما زلنا نمسك بزمام وعقول علمائنا ولنرسل رسائل بأننا أهل ثقافة قرآنية، وسنقود أمتنا الى مستوى أرقى في معركة الوعي والعلم.. موجهاً الخطباء والمرشدين أن يكونوا هم القادة والموجهين في منابرهم، ومستندين على تعاليم القرآن.

وجدد الأهدل العهد لقائد المنبر الأول سيدنا محمد وعلى آله الطيبين الأخيار في ذكرى مولده( المولد النبوي)، والأخذ بعقول الأمة الى الطريق الصحيح وربطها بالقرآن والمعرفة.

كما القيت عدد من الكلمات وكلمة للعلماء القاها الشيخ حسين المفتي والوحدة الثقافية لأنصار الله، استعرضت جميعها المسئولية الكبيرة التي تقع على علماء وخطباء الأمة ومرشديها في العصر الراهن عصر الإنحطاط والمذله لبعض الأنظمة الخانعة، ووجوب التحرك بجدية لمواجهة الأعداء والتحديات الجسام التي تواجهنا.

photo ٢٠٢٠ ١٠ ٠٨ ١٧ ٠٦ ٤٠photo ٢٠٢٠ ١٠ ٠٨ ١٧ ٠٦ ٣٩photo ٢٠٢٠ ١٠ ٠٨ ١٧ ٠٦ ٣٧photo ٢٠٢٠ ١٠ ٠٨ ١٧ ٠٦ ٢٩photo ٢٠٢٠ ١٠ ٠٨ ١٧ ٠٦ ٢٤photo ٢٠٢٠ ١٠ ٠٨ ١٧ ٠٦ ١٩