المشهد اليمني الأول/

جريمة لصالة الكبرى.. عندما تُقيد الجريمة ضد مجهول يتمادى المجرم ويخلق الكثير من الجرائم الوحشية، ويسفك الكثير من الدماء البريئة,ويتفنن فيها غير مباليا بقوانين دولية وثوابت إنسانية وشرائع سماوية, وما جريمة “الصالة الكبرى” في العاصمة صنعاء الا خير شاهد على ذلك!! وما تبعها وسبقها من جرائم وحشية يندى لها الجبين.

في يوم 8 اكتوبر 2016م نفذت طائرات العدوان غارات عدوانية وحشية على صالة عزاء بالعاصمة صنعاء حسب تصريح “الأمين العام للأمم المتحدة”, سقط إثرها 115 شهيدا, 610 مصاب حسب تقرير وزارة الصحة, نفذ الجريمة تحالف العدوان واعترف بذلك ناطقهم الرسمي انذاك “العسيري” بعد تخبط وإنكار انتهى بكشف الحقيقة على شاشة ــ الـ بي بي سي ــ وأجمع المجرمون على أنه خطأ تقني وليست المرة الأولي ولا الأخيرة, فهذا عينه ماحدث في محافظة صعدة بحق ـ طلاب مدرسة ضحيان!! وكأن هذا الخطأ لا عقاب عليه في القانون الدولي ومحكمة الجنايات الدولية!!

من ينظر إلى بشاعة الموقف يقر بأن من يقف خلف تلك الجريمة المروعة هي أمريكا نفسها، لكن من خلف ستار تحالف العدوان!! ولم يكن سلاح الموت المستخدم في تنفيذ الجريمة الا سلاح أمريكي الصنع كما هو حال السلاح المستخدم في مجزرة سنبان ومجزرة ضحيان.. فأمريكا تصدر الموت للشعب اليمني من كل الجهات, وبغطاء أممي شرعن لهم سفك الدم اليمني وكانه لا حرمه له.

ومن أجل التستر والتنكر للجريمة، أعلنت الولايات المتحدة أنها ستعيد النظر في دعمها لتحالف العدوان بعد هذه الضربة الجوية, وذكرت هيومن رايتس ووتش أن الذخيرة المستخدمة كانت القنبلة الموجهة بالليزر جي بي يو-12 بايفواي 2 أمريكية الصنع.

والعجيب في كل ذلك هو اعتراف “الأمم المتحدة” بأن السعودية هي من قام بالجريمة التي تعد جريمة حرب، لكن وبعد سنوات قليلة تقوم هذه الأمم بازالة اسم المملكة السعودية من قائمة العار الخاصة بالمجرمين!! فالدم اليمني لايعني شيء للمسميات الإنسانية والعناوين الحقوقية!! خاصة ومن يقف خلف هذه الحرب هي أمريكا مهما اختلف العناوين والتبريرات !!

فمثل هذه الجرائم لاتسقط مع تقادم الشهور والسنين، بل أن لها أجل مسمى سيعُلن فيه القصاص من الجرمين كلاً باسمه وصفته, فالقانون الإلهي قضى الأمر حيث لاجود “لأمم متحدة” ومجتمع دولي ومحكمة جنايات جنت على نفسها حين غظت الطرف عن سفك الدم اليمني في كل يوم وكل ساعة.

ولتكن هذه الجريمة نقطة وعي لشرفاء المؤتمر الشعبي العام، والذين كانوا هم المستهدف في الأول والأخير وكان المجلس خاص بهم لا بسواهم, حتى وإن أدعت قوى العدوان عن وجود قيادات حوثية رفيعة المستوى في ذاك المجلس, وجعلوها ذريعة قذرة لتبرير جريمتهم وتمريرها!!

ـ فهم أحق بالثار واخذ القصاص من المجرمين, والصامت ليس له حق حتى وإن أمتلك الدليل.

_________
إكرام المحاقري