المشهد اليمني الأول/

لم تكتف دول تحالف العدوان ومرتزقتهم بإحتجاز سفن المشتقات النفطية والتسبب بأزمة تضرر منها كافة الشعب اليمني، بل زادت على هذا بتشديد الحصار البري على المشتقات النفطية.

وحصل المشهد اليمني الأول على وثيقة سرية صادرة عن سلطات المرتزقة قبل أيام قليلة، تتضمن توجيهات من وزير الدفاع في حكومة المرتزقة للمنطقتين العسكريتين الثالثة والسادسة لمنع عبور قواطر المشتقات النفطية من طريق مأرب – الجوف إلى العاصمة صنعاء، من أجل تضييق الحصار على الشعب اليمني.

وتكشف هذه التوجيهات لسلطات مرتزقة الإحتلال والعدوان عن سبب إشتداد أزمة المشتقات النفطية وكذلك إرتفاع أسعارها في السوق السوداء مؤخراً في العاصمة اليمنية صنعاء وبقية المحافظات الحرة.

منع دخول المشتقات النفطية مأربفي السياق، أكدت شركة النفط اليمنية في صنعاء، مساء اليوم الخميس، أن تحالف العدوان السعودي ما يزال يحتجز 17 سفينة نفطية ويمنع دخولها إلى ميناء الحديدة.

وأوضحت الشركة في بيان صادر عنها، أن السفن المحتجزة تضم 14 سفينة محملة بـ (394,324) طن من مادتي البنزين والديزل، وسفينتين تحملان الغاز المنزلي وسفينة تحمل مادة المازوت.

وأشارت شركة النفط اليمنية إلى أن أقصى مدة لإحتجاز السفن الحالية وصلت إلى ما يقارب نصف عام (193) يوماً.