المشهد اليمني الأول/

أدانت شبكة المسيرة الإعلامية، اليوم الخميس، إقدام شركة “تويتر” على إيقاف حساباتها وعدد من العاملين من على منصة الشركة بشكل متزامن، داعية لأوسع حملة تضامن مع الشبكة.

وقالت الشبكة في بيان لها، “دون بلاغ أو إشعار أقدمت شركة تويتر مساء الأربعاء على إيقاف حساباتنا وعدد من العاملين من على منصة الشركة بشكل متزامن في خطوة مسيسة وغير قانونية”.

وجاء في البيان: نؤكد رفضنا وإدانتنا لهذه المخالفة بحق صفحات الشبكة على تويتر ونجدد تمسكنا بحقنا القانوني في مطالبة الشركة بإعادة الحسابات للعمل وممارستها حقها في النشر.

واعتبرت الشبكة أن هذا الاستهداف يمثل انكشافا لزيف شعارات حرية الرأي والتعبير، وانتهاكا للوائح تويتر التي تلزم بها المشتركين.

وأكدت شبكة المسيرة لجمهورها أن محاولات إخفاء صوت المظلومية التي يتعرض لها اليمن منذ 6 سنوات ستبوء بالفشل.

كما اعتبرت أن هذه الخطوة اعترافا بهزيمة أطراف العدوان أمام منطق وخطاب ومهنية شبكة المسيرة الإعلامية في تغطية الأحداث في اليمن والإقليم.

ودعت شبكة المسيرة الإعلامية كل الأحرار لأوسع حملة تضامن مع الشبكة إزاء ما تتعرض له من استهداف مدفوع.