المشهد اليمني الأول/

دشنت وزارة الأوقاف والإرشاد اليوم الخميس، الفعاليات الاحتفالية بذكرى المولد النبوي بعقد ملتقى العلماء والخطباء والمرشدين في إطار البرنامج التنفيذي لفعاليات الاحتفال بالمولد النبوي الشريف للعام 1442 هجرية.

وفي الملتقى الذي شارك فيه كوكبة من العلماء والخطباء والمرشدين، اعتبر نائب وزير الأوقاف والإرشاد العلامة فؤاد محمد ناجي، إحياء ذكرى المولد النبوي محطة مهمة لاستلهام الدروس والعبر في التمسك بمنهج المصطفى صلى الله عليه وآله وسلم.

وقال “بولائنا للرسول الأعظم سننتصر وبعودتنا الصادقة إلى منهجه نستحق رحمته وعونه وتأييده لا سيما والأعداء يرتكبون حماقة التطبيع ونشر ثقافة الانحلال والتفسخ والتبرج”.. مشدداً على ضرورة اضطلاع الخطباء والعلماء بدورهم في التحشيد لإحياء ذكرى مولده.

وأضاف” دور العلماء والخطباء ونحن على مقربة من هذه المناسبة أن يكونوا أكثر تفاعلاً من مختلف شرائح المجتمع، فأنتم لستم وحدكم بالميدان وإنما قيادة الدولة تبذل جهودها وتوجه اهتمامها في أن يكون إحياء المولد النبوي بصورة معبرة لإيصال رسالة للعالم بأن الشعب اليمني ما يزال حاضن للأمة وهويتها وأصالتها وقيمّها”.

ولفت إلى ضرورة أن يكون الاحتفال بالمولد النبوي هذا العام هو الأكبر على مستوى العالم .. مشيراً إلى أن أكرم ميزة عظيمة وخصلة كريمة أن يكون عيد أعياد اليمنيين وأعظم مناسباتهم الاحتفال بذكرى مولد المصطفى صلى الله عليه وآله وسلم.

وأشار العلامة ناجي إلى أنه لا يمكن أن يحول بين الشعب اليمني وإحياء مولد المصطفى أي ظرف مهما كانت التحديات باعتبار الرسول القدوة والأسوة .. وأضاف” إن الرسول قدوتنا وسنحضر يوم مولده للتعبير عن حبنا وارتباطنا به عليه الصلاة والسلام”.

ودعا الخطباء والعلماء إلى إبراز الاحتفال بهذه المناسبة الدينية الجليلة من خلال تزيين المساجد وإحيائها بالمحاضرات والندوات وإلقاء الخواطر والمواعظ في المجالس والمناسبات والنزول للمدارس والحضور إلى الجامعات ومختلف المحافل والتجمعات.

فيما أشار وكيل وزارة الأوقاف لقطاع تحفيظ القرآن الشيخ صالح الخولاني والوكيل المساعد لوزارة الأوقاف لقطاع التوجيه والإرشاد يحيى الحوثي إلى دلالات الاحتفال بذكرى المولد النبوي، في ظل ما يتعرض له الوطن من عدوان وحصار وحرب طالت الأخضر واليابس.

وأكدا أهمية إحياء هذه المناسبة الدينية للتمسك بما جاء به سيد البشرية وما تمثله من دعوة إلى التآخي والتراحم وتجسيد المٌثل والقيم التي نهجها نبي الإنسانية واستلهام الدروس والعبر من سيرته صلى الله عليه وآله وسلم.

في حين تطرق كلمات العلامة محمد إبراهيم العيسوي وعضو رابطة علماء اليمن خالد موسى وسالم الخظمي في كلمة عن العلماء ومدير مكتب الأوقاف والإرشاد بأمانة العاصمة عبدالله عامر، إلى أهمية الاحتفال بمولد الرسول الأعظم عليه الصلاة والسلام الذي أرسله الله رحمة للعالمين بشيراً ونذيراً وداعياً إلى الله بإذنه وسراجاً منيراً.

وأكدت الكلمات وجوب الاقتداء بصفات الرسول الكريم والعمل بما جاء به بما يكفل وحدة الصف وتآزر القلوب والانتصار للدين الإسلامي الحنيف.

وتطرقت الكلمات إلى مكانة اليمنيين عند رسول الله باعتبارهم من نصروه وآووه من أجل إعلاء كلمة الله.

وأكد المشاركون في الفعالية الاحتفالية الحرص على ضرورة الاستعداد الجيد لإحياء فعاليات المولد النبوي الشريف ضمن خطة وزارة الأوقاف والإرشاد وقطاعاتها ومكاتبها بدءً من يوم 20 صفر حتى العاشر من ربيع الأول المقبل، وما يترافق معها من أنشطة وفعاليات دينية.