المشهد اليمني الأول/

التقى الوفد الوطني، اليوم الجمعة، سفير الاتحاد الأوروبي لدى اليمن.

وأوضح رئيس الوفد الوطني محمد عبدالسلام أنه تم خلال اللقاء مناقشة الإعلان المشترك الذي يُناقش مع الأمم المتحدة والوضع الإنساني، وتبادل الاسرى، وسفينة صافر، والتصعيد العسكري.

وقال عبدالسلام: أكدنا له موقفنا التام لكل التفاصيل اللازمة مؤكدين أن من يقف أمام السلام في اليمن هم دول العدوان والذي يصر على استمرار الحصار والعدوان وأن الازمة الإنسانية ليست سوى واحدة من تجليات الحصار الظالم وآثاره الكارثية على عموم أبناء الشعب اليمني .

وأضاف: بخصوص ملف الاسرى سردنا الخطوات التي تمت في هذا الشأن والتنازلات التي قدمناها في السعي نحو التقدم في هذا الملف الإنساني الهام رغم تغطرس الطرف الاخر الذي يتعلل بالاكاذيب وفي ذات الوقت يمارس بحق الاسرى والمعتقلين ابشع أنواع التعذيب الجسدي والنفسي وصولا الى القتل.

كما شرح الوفد الوطني لسفير الاتحاد الأوربي جانباً من الجرائم الإنسانية بحق المدنيين في بلادنا وما يتعرضون له من قصف وقتل وتدمير ووحشية لا نظير لها في الزمن المعاصر.

لقاء السفير الصيني

التقى الوفد الوطني المفاوض، اليوم الجمعة، سفير جمهورية الصين الشعبية إلى اليمن.

وأوضح رئيس الوفد الوطني محمد عبدالسلام أنه تم خلال اللقاء مناقشة شاملة للأوضاع السياسية والأمنية والإنسانية في اليمن وكذلك التحديات الإقليمية والدولية وبعض الملاحظات والمقترحات في الإعلان المشترك الذي يقدمه المبعوث الاممي الى اليمن وكذلك ما له علاقة بالعلاقات الثنائية بين الشعب اليمني والشعب الصيني الصديق عبر محطات تاريخية تطورت فيها العلاقات الثنائية تجاريا وانسانيا واجتماعيا.

وقال عبدالسلام: أكدنا للسفير الصيني الموقف اليمني في كافة المواضيع ذات الصلة وشرحنا له موجزا عن العراقيل في الإعلان المشترك والتحديات الاقتصادية والإنسانية التي تفرضها دول العدوان على اليمن والصمود الشعبي في مواجهة التحدي الاقتصادي والإنساني والبدائل الزراعية والتنموية والتضامن الاجتماعي ودعم الاكتفاء الذاتي وكذلك الإشارة للمجازر البشعة التي يتعرض لها الشعب اليمني، وتحديات الحصار الظالم خاصة أمام التحديات الطبية ونقص المستلزمات الصحية التي لا تستطيع الدخول الى اليمن نتيجة للحصار.

وأكد عبدالسلام أن دول العدوان كما فشلت عسكريا سقطت أخلاقيا إلى أبعد الحدود في حصارها الغاشم على الشعب اليمني فبعد ان فشلت عسكريا سعت الى تجويعه وفرض المزيد من العراقيل الاقتصادية عليه بعقاب جماعي نال كل اليمنيين بلا استثناء في تصرف ينبئ عن الحقد والغطرسة.

ولفت إلى أن هذه الممارسات تفتقد كما في غيرها من وسائل العدوان لكل القيم الأخلاقية والإنسانية والبشرية فضلا عن الدينية والإسلامية وحتى القيم الجاهلية التي كانت تحافظ عليها العرب قبل الإسلام .

سفير مملكة هولندا لدى اليمن

وأوضح رئيس الوفد الوطني محمد عبدالسلام أنه تم خلال اللقاء مناقشة الجوانب المتعلقة بحقوق الإنسان خاصة وأن هولندا متابعة للملف اليمني في مجلس حقوق الانسان وأكدنا انه لا جرائم في زمننا المعاصر أفظع وأقسى من تلك الجرائم التي يرتكبها تحالف العدوان السعودي الأمريكي بحق الشعب اليمني.

وقال عبدالسلام: ذكرنا هولندا بذكرى مجزرة الصالة الكبرى التي حدثت في مثل هذا الأسبوع من العام 2016 وأننا ندرك أن بعض الدول تميل للحسابات السياسية والاقتصادية على حساب الموقف الحقيقي من الإنسانية والقمع والقتل وأنها تتماهى مع دول العدوان رغم ادراكها التام أن العدوان الأمريكي السعودي على اليمن ارتكب مجازر لا تحتاج الى تحقيق ولا يلابسها أي غموض واعترف بها العدو ذاته وقدم لها تبريرات سخيفة وتافهة لا ترقى للتشكيك فيها فضلا عن نفيها أو محو آثارها كما حدث في مجزرة طلاب ضحيان وغيرها من المجازر المختلفة.

وأضاف عبدالسلام أنه تم النقاش مع هولندا بخصوص الإعلان المشترك الذي ترعاه الأمم المتحدة وغيرها من الجوانب ذات الصلة بالشأن الإنساني والمسار العسكري.