المشهد اليمني الأول/

نفذّت الهيئة العامة للبريد والتوفير البريدي اليوم، استعراضاً رمزياً لأسطولها البريدي في عدد من شوارع أمانة العاصمة وذلك في اليوم العالمي للبريد التاسع من أكتوبر من كل عام.

وطاف الأسطول البريدي عدداً من الشوارع الرئيسة بالعاصمة صنعاء ابتداءً من منطقة الجراف مروراً بميدان التحرير وباب اليمن وصولاً إلى ميدان السبعين وشارع الستين.

واعتبر بيان صادر عن هيئة البريد تلقته وكالة الأنباء اليمنية (سبأ) هذا الاستعراض رسالة بصمود واستمرار خدمات البريد اليمني رغم ما يتعرض له الشعب اليمني من عدوان وحصار.

وأشار البيان إلى أن العالم يحتفل باليوم العالمي للبريد هذا العام واليمن ما يزال يتعرض لحرب عدوانية منذ 26 مارس 2015م، طالت آثارها الكارثية خدمات البريد.

وبين أن العدوان والحصار تسببا في تدمير أكثر من 28 مكتب ومنشأة بريدية، وإغلاق 84 مكتب بريد، وإيقاف عشرات الخدمات البريدية والخدمات المالية، متسببة بحرمان شريحة عريضة من مستفيدي خدماتها المختلفة.

ولفت البيان إلى أن دول العدوان فرضت حصاراً وحظراً شاملاً على الموانئ الجوية والبرية والبحرية، ما أثر سلباً على تقديم خدمات البريد لملايين اليمنيين.. داعياً المجتمع الدولي إلى وضع حد للانتهاكات المستمرة من قبل دول العدوان وإنهاء الحصار وفتح المنافذ أمام الخدمات البريدية للتواصل مع العالم.

ونددت هيئة البريد والتوفير البريدي بالصمت المشين للمنظمات والاتحادات الدولية والإقليمية البريدية ومنظمات المجتمع الدولي وحقوق الإنسان إزاء معاناة الشعب اليمني .. داعية إلى تحييد خدمات البريد المكفولة بموجب الأعراف والقوانين الدولية ومواثيق حقوق الإنسان.