المشهد اليمني الأول/

ندّد الرئيس الايراني بالحظر الامريكي الجديد وعدّه يصب في سياق الاهداف الدعائية – السياسية للداخل الأمريكي.

ووصف روحاني، في الاشارة الى تقرير محافظ البنك المركزي الايراني حول تأمين العملة الاجنبية الخاصة بشراء السلع الاساسية والادوية ضمن الخطة المرسومة للحكومة في مواجهة المخططات الأمريكية المناوئة لايران، مشيداً في ذات الوقت بجهود البنك المركزي والبنوك الناشطة في مجال تأمين السلع الاساسية للشعب.

ووصف الحظر الاميركي الجديد بأنه يدخل في سياق النشاطات الدعائية – السياسية لتحقيق أهداف داخلية.

وعدّ الرئيس روحاني التصرفات الأمريكية المناوئة لايران بأنها لاجدوى منها واستمراراً للخطأ الاستراتيجي الذي ارتكبه ترامب في انتهاكه للاتفاق النووي.

ولفت الى ان الحكومة الأمريكية تصورت ضمن تحليل خاطئ ان هذا الحظر سيقوض مقاومة الشعب الايراني ويضع العقبات في طريقه الا ان مرور الوقت دلل ان هذا التحليل بعيد عن الواقع ولايجدي نفعاً.

ونوه الى ان امريكا واجهت الهزيمة في كل مرة كررت أخطائها الاستراتيجية وكنموذج على ذلك مساعيها في تفعيل “آلية الزناد”.

واشار الى ان جميع البلدان ترى ان تصرفات أمريكا تتعارض مع القوانين الدولية و”على ادعياء حقوق الانسان في الاوساط العالمية إدانة هذه الممارسات المناوئة للانسانية”.