المشهد اليمني الأول/

احتفلت المؤسسة العامة لتنمية وإنتاج الحبوب، اليوم السبت، بيوم العمل التأسيسي للجمعيات التعاونية الزراعية في اليمن أمام مبنى الأمم المتحدة بصنعاء.

وفي الحفل، أوضح المدير التنفيذي لمؤسسة الحبوب المهندس أحمد الخالد أنه “خلال عام تم إشهار 25 جمعية تعاونية زراعية في 10 محافظات في الجمهورية”.

وأدانت جمعيات منتجي الحبوب ما يقوم به العدوان من حصار جائر للبلاد ومنع للمشتقات النفطية، داعية لإلزام مستوردي الحبوب بتوجيه نسبة مما يتم استيراده من محاصيل الحبوب للاستثمار في الجانب الزراعي للمساهمة في تحقيق الاكتفاء الذاتي.

كما دعت لتنفيذ المشاريع الزراعية عبر تعاونيات منتجي الحبوب لضمان وصولها الى المزارعين.

وأكدت جمعيات منتجي الحبوب أن احتجاز السفن المحملة بالنفط عمل إجرامي وإبادة جماعية للشعب اليمني وينذر بحدوث كارثة إنسانية كبرى خاصة على القطاع الزراعي.

من جانبه لفت نائب رئيس الوزراء محمود الجنيد إلى أنه لا يوجد لدينا خيار إلا بالاعتماد على أنفسنا ولا يمكن أن يكون لنا استقرار إلا بالإنتاج المحلي والاكتفاء الذاتي.

وأضاف الجنيد “نحن في الحكومة لنا دور أساسي واستراتيجي لدعم الجانب الزراعي وخوض هذه المعركة ومواجهة التحدي وسنكون عند مستوى المسؤولية والأمانة”.

وشدد على أن الجميع مسؤول في الاهتمام بالمزارعين وتشجيعهم لتحسين المنتجات وتسويقها بالشكل المطلوب.