المشهد اليمني الأول/

نشرت سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي، مساء يوم السبت، رسالة مصورة للأمين العام للحركة زياد النخالة، حول الأسرى في سجون الاحتلال الإسرائيلي.

وحمّل النخالة في رسالته المصورة، الاحتلال الإسرائيلي بالمسؤولية عن حياة الأسرى وخص بالذكرى الأسير ماهر الأخرس المضرب عن الطعام مُنذ 76 يومًا، مضيفًأ: “على العدو أن يفهم ما أقول”.

وتضمنت الرسالة المصورة مقاطع لعناصر سرايا القدس في مرحلة الإعداد والتجهيز لإطلاق صواريخ بعيدة المدى؛ مرفقةً إياها بعبارة “صبرنا لن يطول”.

هيئة شؤون الأسرى

في حين قالت هيئة شؤون الاسرى والمحررين اليوم السبت، أن إدارة مشفى كابلان الإسرائيلية نقلت عصر اليوم الأسير المضرب عن الطعام ماهر الأخرس من القسم المتواجد فيه إلى قسم آخر بعد اكتشاف إصابة أحد المرضى المتواجدين بغرفة مجاورة بفايروس كورونا.

وحذرت الهيئة، من أن الوضع الصحي للأسير الأخرس قد وصل الى مستوى خطير للغاية وأنه مهدد بفقدان حياته، حيث يواصل معركته بالإضراب عن الطعام ضد اعتقاله الإداري التعسفي لليوم الـ (76) على التوالي بظروف صحية معقدة.

qn 1601366862وأوضح نادي الأسير في بيان، أن الاحتلال يواصل احتجاز الاسير الأخرس حتى اليوم في مستشفى “كابلان” الإسرائيلي، ويرفض الاستجابة لمطلبه، والمتمثل بإنهاء اعتقاله الإداري.

وقالت الهيئة، أن الأسير الأخرس يعاني من ضعف كبير في الدور الوظيفي لأعضائه الحيوية، وفقدان حاد بالوزن وآلآم في مختلف أنحاء جسده ولا يستطيع الحركة ولا حتى الكلام، وسط تعنت اسرائيلي في الموافقة على مطلبه بانهاء اعتقاله الاداري.

يذكر ان الاسير الاخرس 50 عاما، متزوج وأب لستة أبناء، وقد اعتقل من قبل قوات الاحتلال عدة مرات، كان آخرها بتاريخ 27 تموز/ يوليو 2020 وحولته سلطات الاحتلال إلى الاعتقال الإداري لمدة أربعة أشهر وجرى تثبيتها لاحقا، وأخيراً لجأت المحكمة في خدعة وفي محاولة للالتفاف على إضرابه إلى ما تسميه بتجميد الاعتقال الإداري وهو لا يعني إنهاء اعتقاله.

ومنذ الـ27 من يوليو/تموز الماضي، أعلن الأسير الأخرس من قرية سيلة الظهر قضاء مدينة جنين شمال الضفة الغربية، أمام عائلته وجنود الاحتلال الذين جاؤوا لاعتقاله أنه مضرب عن الطعام منذ تلك اللحظة، وأن لا شيء يستدعي اعتقاله غير التنغيص عليه ومضايقته.