المشهد اليمني الأول/

قبل شهر من اغتيال الرئيس إبراهيم محمد الحمدي، كانت جريدة القبس الكويتية قد أجرت معه حوارا صحفيا تطرقت فيه إلى عدد من القضايا التي كانت تهم الرئيس والشعب اليمني على حد سواء، غير أن هذا الحوار لم يجد طريقه إلى النشر إلا بعد يومين من اغتيال الرئيس، فماذا قال فيه؟

أكد الرئيس الحمدي في حواره مع صحيفة القبس الكويتية أن أي علاقة خارجية لليمن، فلا بد أن تكون ناشئة من مصلحة الشعب اليمني، وتحافظ على سيادته، مشيرا إلى أن أي تفريط بالاستقال يعد خيانة.

وأوضح الرئيس الحمدي أن تثبيت سيادة القانون والنظام وإزاحة مراكز القوى، وجعل جميع أبناء الشعب متساووين في الحقوق والواجبات من أهداف الثورة التي لم تتحقق قبل حركة التصحيح.

أما بشأن الوحدة، فقد أكد الرئيس الحمدي أنه إيمان وسلوك وليست اتفاقات فقط، وأن الشعب اليمني كان موحدا وإن كان هناك نظامان يحكمانه في الشمال والجنوب، واعتبر الحمدي أن الوحدة تترسخ بالعمل وقيم الأخوة، وليس بالمزايدات، منوها إلى أن وضع الأسس السليمة لها هي الأساس ومالم يكن العمل يهدف إلى بناء هذه الأسس فإنه يضع الشوك أمام الوحدة.

الرئيس الحمدي بدا متفائلا خلال المقابلة الصحفية بأن اليمن تتجه إلى الأفضل، مؤكدا على حق اليمني في الحياة الحرة الكريمة، كما أشار إلى الانتخابات باعتبارها حقا أساسيا للمواطن اليمني وأكد على أنها ستقام، بتهيئة الظروف المناسبة لها.

لم ينشر مع الحمدي