المشهد اليمني الأول/

دعا وزير الخارجية الصيني، وانغ يي، خلال لقائه أمس مع نظيره الإيراني محمد جواد ظريف في تينغشونغ (جنوب غرب الصين)، إلى إنشاء “منصة حوار متعدد الأطراف” لتهدئة التوتر في الشرق الأوسط.

وأكد وزيرا خارجية الصين وإيران أنهما متحدان في الدفاع عن الاتفاق النووي الإيراني الموقع في 2015، كما دانا “الأحادية” و سياسة “الترهيب” التي تتبعها الولايات المتحدة.

ونقل بيان لوزارة الخارجية الصينية عن وانغ يي، قوله: “في مواجهة المخاوف المشروعة لجميع الأطراف في مجال الأمن، تقترح الصين إنشاء منصة لحوار متعدد الأطراف وإقليمي”.

وأوضح أن “جميع الأطراف المعنية يمكن أن تشارك بمساواة من أجل تحسين التفاهم المتبادل من خلال الحوار ومناقشة الوسائل السياسية والدبلوماسية لحل المشاكل الأمنية”.

وقال وزير الخارجية الصيني إن بكين “تعارض أي عمل أحادي الجانب يقوض الاتفاق (النووي) وستواصل العمل على تطبيقه”، داعيا إلى تعزيز التعاون مع إيران “للدفاع عن التعددية” و”التصدي للترهيب”.

وفي تغريدة على “تويتر”، أشاد وزير الخارجية الإيراني بـ”المناقشات المثمرة”، التي سمحت بتعزيز العلاقات الثنائية في مجال التعاون الإقليمي.