المشهد اليمني الأول/

قال المدير التنفيذي لشركة النفط عمار الأضرعي، اليوم الأحد، أننا الآ ندخل في الساعات الأولى لانهيار القدرات التشغيلية للخدمات نتيجة استمرار احتجاز سفن الوقود.

وأوضح الأضرعي لقناة المسيرة أن 6 سفن وقود تجاوز احتجازها من قبل العدوان نصف عام.. مشيرا إلى أن خسائر سفن الوقود المحتجزة حاليا من قبل العدوان تجاوزت 150 مليون دولار.

وأضاف الأضرعي أن 2 مليار دولار خسائر شركة النفط في دراسة أولية إزاء الإجراءات التعسفية بحق سفن الوقود منذ بدء العدوان.

وأكد أن الأمم المتحدة إذا لم تقم بواجبها إزاء احتجاز السفن قبالة جيزان فسنواجه كارثة لها تداعيات خطيرة.. مضيفا ” نفذنا أكثر من 550 وقفة احتجاجية والعالم لم يعر لنا أي اهتمام .. موضحا أن ما كان يصل من الوقود عبر البر لا يغطي 10% وحاليا تم منع وصوله.

ولفت الأضرعي الى أن 70 يوما مضت دون السماح لدخول سفينة واحدة معنية بتغطية الخدمات العامة، وما سمح بدخوله كميات تابعة لشركات خاصة وكميتها لا تتجاوز 10 ألف طن.. مؤكدا أن أزمة الوقود طالت حتى المناطق الواقعة تحت سيطرة الاحتلال إزاء استمرار عمليات النهب للنفط الخام.

وأوضح أن ما تم الإفراج عنه خلال أربعة أشهر ونصف خمس سفن وقود لا تغطي أكثر من 12% من الاحتياجات الضرورية والملحة.