المشهد اليمني الأول/

أكد نائب وزير الأوقاف العلامة فؤاد ناجي اليوم الاثنين، أن أموال الأوقاف التي تحصل لا تتجاوز 20% مما يجب تحصيله.

وقال العلامة ناجي في تصريح للمسيرة “ورثنا مشاكل متعقدة ومتشابكة فأموال الأوقاف منذ الستينات عرضة للعبث والفساد”.

وأضاف أن الكثير من القرى والعزل لا تزال إدارتها غير مكتملة وما يتم توريده إلينا لا يكون كاملا نتيجة الإهمال السابق.

ولفت إلى أن بعض الأعراف السابقة حالت دون وضع الوزارة يدها على أموال الوقف.

وتابع “حصر الأراضي الذي حصل ميداني، والمرحلة المقبلة هي أتمتة الوثائق، ويتم تجميع وثائق كانت خارج الوزارة لإيجاد قاعدة الكترونية ونحن الآن في إطار إكمالها”، موضحا أن الحصر الميداني بالأسماء الحديثة يجب أن يتم ربطه بالوثائق القديمة بسبب تغيير أسماء الشوارع والمديريات.

وأكد العلامة ناجي أن هناك الكثير من الإشكالات التي تقف أمام مهمة توريد أموال الأوقاف إلى خزينة الدولة، مشيرا إلى أنه يحب إيجاد قوة أمنية لحماية أموال الأوقاف وقد طالبنا بإنشاء شرطة للأوقاف عند وزارة الداخلية.

وأوضح أن عصابات التزوير تعمل على انتحال المحررات والوثائق الخاصة بأموال الأوقاف لبيعها والتصرف بها ورفعنا قائمة بعدد من هذه العصابات.

وأشار إلى أن عدم اكتمال قاعدة البيانات الالكترونية تجعلنا نواجه صعوبات في استحصال أموال الأوقاف، مطالبا بإنشاء محكمة أوقاف خاصة من أجل حصر مشاكل الأوقاف في مكان واحد لتسهيل متابعتها.