المشهد اليمني الأول/

دعا الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، الأحد، ولي عهد الإمارات محمد بن زايد آل نهيان، إلى تشجيع دول أخرى في المنطقة على تطبيع علاقاتها مع الكيان الصهيوني الغاصب.

وقال نائب المتحدث باسم البيت الأبيض، جود دير، في بيان، أمس، الأحد، إن ترامب وآل نهيان بحثا خلال مكالمة هاتفية آخر المستجدات في الشرق الأوسط.

وأضاف دير أن ترامب دعا ولي عهد أبو ظبي لتشجيع البلدان الأخرى في المنطقة على اتباع المسار نفسه الذي سارت فيه الإمارات في هذا الإطار، وأوضح أن ترامب شكر بن زايد على تهانيه، وأعرب بدوره عن تهانيه له على القيادة التي أبداها خلال مرحلة توقيع “الاتفاق الإبراهيمي” (اتفاق التطبيع بين الإمارات والعدو الصهيوني).

وتضغط الولايات المتحدة على السودان لتطبيع علاقاته مع العدو، مقابل رفع اسمه عن قائمة الدول الأوروبيّة الداعمة للإرهاب.

وفي 15 سبتمبر/أيلول الماضي، وقعت كل من الإمارات والبحرين اتفاقين لتطبيع العلاقات مع الكيان الصهيوني، خلال احتفال جرى بالبيت الأبيض بمشاركة ترامب.

وقوبل اتفاقا التطبيع بتنديد فلسطيني واسع، حيث اعتبرته الفصائل والقيادة الفلسطينية، “خيانة” من الإمارات وطعنة في ظهر الشعب الفلسطيني.

وترفض القيادة الفلسطينية أي تطبيع للعلاقات بين الكيان الصهيوني والدول العربية، قبل إنهاء الاحتلال الصهيوني للأراضي المحتلة عام 1967.

وأكد نائب المتحدث باسم البيت الأبيض أن آل نهيان هنأ ترامب في المكالمة بتعافيه هو وزجته من فيروس كورونا.