المشهد اليمني الأول/

تتسع حدة التوترات بين فصائل المرتزقة المتمثلة بميليشيا الإصلاح وقوات الإحتلال الإماراتي في شبوة، طمعاً في ميناء بلحاف المهم في شبوة.

وكشف محافظ شبوة والقيادي في حزب الإصلاح، المرتزق محمد بن عديو، الثلاثاء عن ترتيبات لاقتحام منشأة بلحاف للغاز المسال التي تتخذها قوات الإحتلال الإماراتية قاعدة لها في بحر العرب.

وقال المرتزق بن عديو خلال مقابلة تلفزيونية إن سلطته ستضطر خلال المرحلة المقبلة لإخراج مظاهرات سلمية إلى المنشأة التي ترفض الامارات السماح بتشغيلها لصالح سلطته، مجددا مطالبته قوات الإحتلال الإماراتية بمغادرة المنشأة الأهم في اليمن.

وجاءت تصريحات المرتزق بن عديو عقب يوم من دفع حزبه بمسلحين قبليين للتظاهر أمام قاعدة العلم العسكرية التي ترابط فيها قوات الإحتلال الإماراتية على تخوم مدينة عتق.

كما تأتي في وقت تواصل فيه فصائل حزب الإصلاح حشد مزيد من القوات وارسال مزيد من التعزيزات إلى محيط المنشأة التي بدأت القوات الخاصة وفصائل المرتزق هاشم الاحمر حصارها منذ اسابيع.

وعد مراقبون حديث المرتزق بن عديو عن التظاهرات السلمية التي يتخذها الإصلاح محاولة للتمويه على تحركاته العسكرية.. مشيرين إلى ان ميليشيا الإصلاح الذي يحاول تفعيل ورقة القبائل في وجه الإحتلال الإماراتي قد يتخذ المتظاهرين وسيلة للهجوم العسكري على بلحاف وتحميل الإحتلال الإماراتي تبعات ذلك الهجوم وما قد يترتب عليه من ضحايا خصوصا في ظل تهديد الاماراتيين المستمر بالطيران الحربي.