المشهد اليمني الأول/

أكد وزير الإعلام ضيف الله الشامي، أن القيادة الثورية والسياسية والشعب اليمني لن تفرط بأي أسير من الجيش واللجان الشعبية الأبطال.

وقال الشامي في تصريح صحفي له اليوم، “أتت عملية تبادل الأسرى بعد متابعة دقيقة من قيادة الدولة وقائد الثورة الذي أكد على إنسانية هذا الملف”.. لافتاً إلى أن الفرحة اليوم هي فرحة كل اليمن..مشيدا بالتوافد الشعبي الذي بدأ إلى محيط المطار.

وأشار إلى أن العديد من الوفود تقاطرت بشكل عفوي من المحافظات للمشاركة في استقبال الأسرى المحررين.. واصفاً المشهد بالقول”نقرأ اليوم عناوين النصر على وجوه أبناء الشعب اليمني”.

وطمئن وزير الإعلام أهالي الأسرى غير المفرج عنهم اليوم .. مؤكداً وجود الكثير من وسائل الضغط على العدو للإفراج عن كل الأسرى.

من جانبه كشف نائب رئيس اللجنة الوطنية للأسرى مراد قاسم، أن سبب التأخير في تنفيذ العملية حتى الآن أن الطرف الآخر لم ينقل أسرانا من مارب إلا في وقت متأخر، إضافة إلى إشكاليات في بعض الأسماء تم حلها بعد صلاة الفجر.

وأضاف: ستقلع طائرتين من أبها تقابلها طائرة من صنعاء، ثم طائرة من سيئون تقابلها طائرة من أسراهم، والعصر تقلع طائرة من صنعاء تقابلها طائرة من سيؤون.