المشهد اليمني الأول/

أكدت وزارة الصحة العامة والسكان الجهوزية الكاملة للتعامل مع أي حالة صحية للأسرى المحررين والعائدين إلى أرض الوطن.

وأوضح ناطق وزارة الصحة الدكتور يوسف الحاضري لوكالة الأنباء اليمنية (سبأ) أن الوزارة استنفرت طواقمها وإمكانياتها الطبية لمعالجة الأسرى المحررين من الجيش واللجان الشعبية الذين وصلوا ظهر اليوم بما يليق بتضحياتهم وما قد يحتاجه بعض المرضى منهم.

وأشار إلى أنه تم اعداد 14 فريقاً كل فريق يضم “طبيب عام، طبيب جلدية، مخبري، صيدلي وممرض” للفحص الأولي للأسرى المحررين أثناء وصولهم مطار صنعاء الدولي وأخذ عينات منهم للفحص وتجهيز سيارات إسعاف تحتوي بعضها على عنايات مركزة لبعض الحالات الحرجة ونقل بعضها مباشرة إلى المستشفيات.

ولفت الدكتور الحاضري إلى أنه تم تجهيز صيدلية متنقلة بها أدوية اسعافية وطارئة لأي حالة قد تكون مصابة بالضغط أو السكري أو القلب أو جروح جلدية أو غيرها من الأمراض وكذا تجهيز وسائل الأمن والحماية الصحية لكل المحررين.

وأكد أن المرحلة الثانية من العناية الصحية للمحررين ستبدأ بعد الاستقبال الشعبي بإخضاعهم لكشف طبي شامل عبر أخصائيين في القلب والأوعية الدموية، الباطنية، العظام، المخ والأعصاب، الجلدية، العيون، الأنف، الأذن والحنجرة والنفسية بالعاصمة صنعاء قبل أن يتم إرسال بعض منهم إلى محافظاتهم والتنسيق مع مكاتب الصحة في المحافظات لتقديم كامل الرعاية والعناية والخدمات الصحية لأي حالة من الأسرى المحررين.