المشهد اليمني الأول/

الخميس 15أكتوبر 2020م، صنعاء الصمود والثورة أستقبلت أسرىْ المسيرة القرآنية المحررين وبعرس شعبي ورسمي وثوري جهادي منقطع النظير وفي مقدمة العرس أهالي الأسرىٰ والمجاهدين، ينثرون المحبة والشوق والحنين لرجال الرجال الميامين، وللشباب فرحة بالمرافع والبرع، وأمام أعين وعدسات العالم كل العالم لمشاهدة مهرجان استقبال أسرى أولياء الله الصالحين.

صنعاء المحاصره بالوقود والغاز، لا ولن تلين وهاهي اليوم تزهو فرحاً لأستقبال من باعوا من الله جماجمهم، أحياء في الدنيا كما اقرانهم أحياء عند ربهم يرزقون.

يالله… كم انت حكيم وخبير يارب العالمين، كم انت رؤؤف ولطيف، كم أنت كريم يالله مع مجاهدي يمن الأيمان والحكمة..

هنيئاً لكِ ياصنعاء أعراس وأعراس متواليه ومتتاليه، ولو كره المنافقون، كم كنتِ ياصنعاء زاهيه لاستقبال رجال الرجال القادمين من دريهمي العدوان والحصار.. كم انتِ ياصنعاء بالوفاء شامخة لأسر الشهداء وعائلات المرتزقة بصنعاء لهم مكان باخلاق القرآن الكريم وكيف لا؟..

اسألوا جرحىٰ مرتزقة العدوان في الهند كيف كانت معاملة جرحىٰ المسيرة القرآنية لهم عند انقطاع المال عنهم في غُربّة الذل والهوان، فكان جرحى المسيرة عونا لهم، وهم كانوا بالسعودي والصهيوني وحوشا ضارية ضدهم في ميادين العدوان المتوحش.

كم انتِ ياصنعاء مُتميزة وفريدة بين عواصم العرب والأعراب لأستقبال مولد خاتم الأنبياء والمرسلين،، تتزينين وتلتحفين اثواب مُتدرجه بالوان خضراء فاتحة وغامقة وزاهية ومضيئة بالليل ومُبتهجة بالنهار، مباني وسيارات وجسور وشباب واطفال وبنكة الإنتصار.

وكل هذا لمن ؟

نعم كل هذا لمن استبشر به التُبع اليماني قبل مولده بمئات السنين، كل هذا لمن نصره الله سبحانه بهزيمة جيش اصحاب الفيل وبطيور أبابيل وحجارةً من سجيل في عام مولدة، نعم كل هذا لمن استبشر به سيف بن ذي يزن في صنعاء اليمن وهو طفلٌ في ديار كفار مكة وجبابرة قريش المجرمين.

قالوا عنا جياع واسيادهم يكتنزون الدولار الاخضر والذهب الاصفر، قالوا نحن جياع واسيادهم صرفوا ما صرفوا لأستقبال ترامب وايفانكا ترامب العائده ونتنياهو، بمئات المليارات الكافية لاطعام كل جوعى العالم.

نعم يا هَؤلاء انتم جياع للفتنة ولسفك الدم اليمني والعربي بالتخندق مع تحالف الظالمين.. ونحن جوعىٰ وعطشىٰ لأستقبال مولد علم الهدى الرمز والقائد العظيم.

انتم جوعى للدم الاحمر ونحن عطشى للخرقة الخضراء.. نحن قائدنا ورمزنا محمد بن عبدالله وامتداده اليوم السيد القائد صلوات ربي عليهم.. وانتم رمزكم محمد بن عبدالوهاب وامتداده اليوم محمد بن سلمان ومحمد بن زايد..

ترفعون صورهم في احتفالاتكم وتهتفون شكرا بني سعود وعيال زايد شكرا تركيا وقطر.. ونحن نرفع صور اعلام الهدى من شيعة اهل بيت المصطفى رضى الله عنهم، كم لنا بالزائد والجمع والعاقبة للمتقين.. وكم لكم بعيال ناقص والطرح والضرب والهوان والخسران.

ومابين صنعاء الثورة والصمود وعدن الاحتلال والهوان، فرق واكوام هائلة من المقارنات والمقاربات المُنصفه هنا والمُذله هناك.

صنعاء بامهات الأسرىٰ تحتفي.. وامهات الأسرىٰ في عدن تشتكي.. مرتزقة تعز وعدن بالتظاهر لسوء الوضع، وصنعاء بالمجاهدين المؤمنيين تفتخر وتنتشي.

صنعاء بالاقتصاد في صعود، وعدن هبوط بالريال والاخلاق لاصحاب فنادق الرقص وشقق الترفيه.

صنعاء تحاكم القتله والمفسدين وتعز وعدن ضحايا القتل والاغتصاب بالجملة والغرماء احرار بقوات شرعية العدوان.

صنعاء تحتفل بثورات اليمن الخالدة ضد الاستعمار والصهيونية، وتعز وعدن المحتلتان يحتفلون مع الاستعمار السعودي والعثماني.. صنعاء الانصار عنفوان وافتخار.. وعدن شرعية النكسات والنكبات بامرة السفير السعودي وانبطاح بقواعد سُقطرى لبني صهيون.

صنعاء بالأمس مستبشرة بالجرحى وما قبلها مستبشرى برجال الدريهمي، واليوم وغدا ببشارات الاسرىٰ، ومابعد الغد موعد بشارتنا مع القائد والرمز الخالد.ب (لبيك يارسول الله)..
__________
إبراهيم عطف الله