المشهد اليمني الأول/

بدأ العام الدراسي الجديد 2020-2021م، اليوم السبت، في مدارس التعليم الأساسي والثانوي بالعاصمة صنعاء وعموم المحافظات الحرة، بعد تأخر عن موعده المحدد بسبب جائحة كورونا واستمرار العدوان والحصار على الشعب اليمني منذ ست سنوات.

وشهد أول يوم دراسي في العام الدراسي الجديد إقبالا كبيرا من الطلاب والطالبات في أجواء من الهدوء والانضباط دون أي مشكلات تؤثر على العملية التعليمية.

وتأخر موعد انطلاق العام الدراسي بسبب الإجراءات الاحترازية تجاه جائحة كورونا، واستكمال الامتحانات النهائية للعام الماضي التي تم تأجيلها عن موعدها إلى منتصف أغسطس الفائت بسبب تفشي وباء كورونا.

إقرار العام الدراسي

وأقرت وزارة التربية والتعليم بداية أكتوبر الحالي التقويم المدرسي معلنة أن السابع عشر من أكتوبر الجاري بداية للعام الدراسي 2020- 2021 لجميع المراحل الدراسية.

وقال وكيل وزارة التربية والتعليم لقطاع التعليم عبدالله النعمي، في وقت سابق: إنه تم إصدار التقويم المدرسي بناءً على التنسيق المسبق مع اللجنة العليا للأوبئة ووزارة الصحة، ويجري تنفيذ الكثير من الإجراءات استعدادًا لاستقبال العام الدراسي ومنها متابعة المدارس الأهلية ومعرفة استعداد المدارس الحكومية للدراسة.

نظام وانضباط

وبحسب التقويم المدرسي ستبدأ الاختبارات المدرسية لنهاية الفصل الدراسي الأول للنقل والشهادة العامة الأساسية والثانوية ستبدأ يوم السبت ٢٣ يناير ٢٠٢١م على أن تبدأ إجازة منتصف العام الدراسي يوم السبت ٣٠ يناير ٢٠٢١م.

وسيتم استئناف الدراسة للفصل الدراسي الثاني في الـ ٦ من فبراير ٢٠٢١م ويعد شهر رمضان المبارك إجازة رسمية على أن تستأنف الدراسة عقب إجازة عيد الفطر المبارك الأحد ٢٣ مايو ٢٠٢١م.

وتبدأ اختبارات النقل النهائية لجميع المراحل الدراسية في ٥ يونيو الموافق ٢٤ شوال فيما تبدأ اختبارات الشهادة العامة للمرحلة الثانوية بقسميها العلمي والأدبي يوم السبت ٢٦ يونيو الموافق ١٦ ذو القعدة وفي اليوم التالي ٢٧ يونيو ٢٠٢١م تبدأ اختبارات الشهادة العامة للمرحلة الأساسية.

ضرورف قاسية وإصرار على الصمود

ويبدأ العام الدراسي هذا العام والشعب اليمن يمر بظروف معيشية قاسية أنتجها العدوان السعودي الأمريكي والحصار المستمر على اليمن منذ ست سنوات.

وكشفت وزارة حقوق الإنسان في شهر سبتمبر الماضي أن العدوان دمر أكثر من 3722 منشأة تعليمية، مشيرة إلى أن نحو 4 ملايين و435 ألف طالب فقدوا حقهم في التعليم بسبب العدوان والحصار.

وأكد وكيل وزارة التربية والتعليم لقطاع التعليم عبدالله النعمي على أننا في العام السادس من العدوان الذي استهدف العملية التعليمية بشكل ممنهج نحرص على استمرار العملية التعليمية كهدف أساسي، مشددا على أن والوزارة أخذت على عاتقها تطوير مخرجات العملية التعليمية من خلال برامج وأنشطة في مقدمتها أتمته الاختبارات.