المشهد اليمني الأول/

دوى انفجار عنيف، قرب منتصف ليل اليوم السبت، في مدينة سلقين بريف إدلب الشمالي، سمعت أصداؤه في معظم أرجاء المنطقة.

مصادر محلية في سلقين أكدت لـ “سبوتنيك” أن الانفجار حصل بأحد مستودعات الذخيرة التابعة لـ “هيئة تحرير الشام”، الواجهة الأحدث لتنظيم “جبهة النصرة”، وتحديدا في معمل كان يستخدم للصناعات البلاستيكية قبل تحويله إلى مصنع ومستودع للأسلحة.

وأضافت المصادر أن الانفجار أدى إلى إصابة 6 مدنيين بجروح بينهم طفلين، ومقتل وإصابة 16 مسلخا من مسلحي “تحرير الشام” كانوا داخل مبنى المستودع.

بدوره، أوضح مصدر طبي في مدينة سلقين أن معظم القتلى والجرحى ظهرت عليهم آثار حروق شديدة، مرجحا تعرضهم لمواد شديدة الاشتعال كانت موجودة داخل المستودع المذكور.

وتسيطر “هيئة تحرير الشام”، وهو الاسم الأحدث لتنظيم “جبهة النصرة”، مع تشكيلة واسعة من التنظيمات المتحالفة معها، على معظم محافظة إدلب وريفها، بما في ذلك المعابر الدولية والشريط الحدودي شمال غرب سوريا.

ومؤخرا، حذرت موسكو عبر مجلس الأمن، من ورود معلومات حول تحضير المجموعات المسلحة في ومقدمتها “هيئة تحرير الشام” بالتعاون مع تنظيم “الخوذ البيضاء” في منطقة خفض التصعيد بإدلب، لاستفزاز جديد باستخدام المواد الكيميائي وغاز الكلور وتمثيل مسرحية جديدة لاستهداف المدنيين، بغية اتهام الجيش السوري باستخدام السلاح الكيميائي.