المشهد اليمني الأول/

بعد الإقبال على الخزنات الحديدية في بداية الأزمة في لبنان، تشهد سوق أجهزة الإنذار والمراقبة وشركات الأمن الخاصة ازدهاراً على خلفية المخاوف من موجة سرقات واسعة تترافق مع ارتفاع معدلات الفقر.

الكلفة العالية لهذه الأجهزة تجعلها حكراً على الميسورين، ما يعني أن الفقراء ربما لن يسرقوا إلا فقراء!

وبحسب صحيفة الاخبار، تقديرات الاقتصاديين تؤكد أن منازل اللبنانيين تحوّلت إلى “ميني مصارف” تضم أكثر من ثلاثة مليارات دولار، بعدما فقد هؤلاء ثقتهم بالنظام المصرفي الذي سرق أموالهم، لذلك، ازدهرت مع بداية الأزمة الاقتصادية “تجارة” أجهزة الإنذار والخزنات الحديدية التي زاد الإقبال عليها بنسبة تزيد على 40%.

لكن، مع اشتداد الأزمة وازدياد نسب الفقر، وهو ما يرافقه عادة ارتفاع في جرائم السطو والسرقة، لم يعد الحديد وحده كافياً لبعث الطمأنينة في النفوس.

كثيرون اليوم يبحثون عن وسائل أكثر أمناً، وهو ما يشير إليه النمو الكبير في الطلب على أجهزة الإنذار وكاميرات المراقبة، وحتى شركات الأمن الخاصة.

تقديرات البنك الدولي تؤكّد أن معدلات الفقر في لبنان سترتفع إلى 45% من عدد السكان (3 ملايين من بينهم 1.7 مليون عام 2020)، وأن معدلات الفقر المدقع سترتفع إلى 22% (1.5 مليون من بينهم 685 ألفاً عام 2020).

فيما حذّرت دراسة للجنة الأمم المتحدة الاقتصادية والاجتماعية لغربي آسيا (إسكوا)، نهاية آب الماضي، من أنه “قد يتعذّر على نصف السكان الوصول إلى احتياجاتهم الغذائية بحلول نهاية عام 2020″.

هذه، وغيرها من المؤشرات الاقتصادية والاجتماعية، تشير إلى أننا مقبلون على موجة استثنائية من السرقات بعنوان “صراع البقاء”.

وهذا ما يبدو جلياً مع تكاثر أخبار السرقات التي تستهدف كل ما يمكن الوصول إليه، من الأموال النقدية إلى “شوالات” البصل و”رؤوس” الماعز!

مهندس المبيعات في شركة “كرم إلكترونيكس” شربل رامز الحاج يشير إلى أن مبيعات أجهزة الإنذار والحماية “ارتفعت في الشهرين الماضيين بنحو 30%”، فيما يؤكد مدير شركة “بولاريس” مارون ناصيف نمو الطلب “بنسبة 25% تقريباً”.

الحاج أوضح أن مجسّات الإنذار تلقى إقبالاً أكثر من الكاميرات، كونها أكثر فعّالية لجهة إخافة اللص ودفعه إلى الهرب، فالكاميرات، في النهاية، ثابتة ولا تصدر أصواتاً وقد تكون عديمة الفعّالية في حال كان الشخص ملثماً.

كما أن أهمية مجسّات وأجهزة الإنذار تكمن في قدرتها على إشعار صاحب المنزل أو المؤسسة، عبر هاتفه الخلوي، بأي عملية دخول غير مشروعة إلى ممتلكاته في حال كان خارج المنزل أو مسافرا”.

الحاج وناصيف لفتا إلى أن معظم من يطلبون هذه الخدمات هم “من أصحاب القصور والفلل ومن الميسورين الذين يخبّئون دولارات في منازلهم”.

والدولار، هنا، هو الكلمة السحرية التي تضمن “راحة البال”، ومن دونه تتعذّر الحماية، فبحسب مدير شركة “سمارت سيكيوريتي” رستم يمق، “الطلب كبير جداً.

لكن حين نصل إلى الكلفة تحصل غربلة ويبقى من يملكون الدولارات، فالدفع لدى كلّ الشركات العاملة في هذا المجال يتم نقداً وبالدولار فقط”.

تتفاوت كلفة شراء أجهزة الحماية وتركيبها بحسب النوعية وحجم الخدمات التقنية التي ترافقها، وهي قد تُراوح بين مئات عدة من الدولارات وآلاف الدولارات. أما الطلب في لبنان فيتركز في غالبيته على الأجهزة المتوسطة الكلفة التي يُراوح سعرها بين 500 و1000 دولار.

خبراء في هذا “الكار”، يؤكدون أن “الطلب على هذه أجهزة الإنذار والحماية يتركز في العادة في المناطق الجبلية التي يهجرها سكانها شتاء”.

لكن اللافت أن الفورة الحالية تأتي من المدن الكبرى التي يُعتبر الأمن فيها عادة ممسوكاً أكثر، ما يشير إلى مخاوف لدى كثيرين من تزايد عمليات السرقة والسطو.

أضف إلى ذلك أن “الإقبال الأكبر على شركات الأمن الخاصة اليوم هو من أشخاص يرغبون بتوفير الحماية لمنازلهم أكثر مما هو من أصحاب مؤسسات”، إذ إن “كثيرين من أصحاب الفلل والقصور باتوا يرتابون في النواطير وإمكان تورطهم مع عصابات في ظل الظروف الاقتصادية الحالية، ويفضّلون بالتالي التعامل مع شركات تؤمن عناصر مضمونين ومدربين”.

وإلى مخاوف السرقة، ساهم انفجار المرفأ وما تبعه من انفجارات متنقلة بسبب تخزين المازوت أو تسرب الغاز، في “زيادة الطلب على أجهزة الحماية والإنذار من قبل مخازن ومؤسسات تخزّن موادَّ زراعية أو كيمياوية قابلة للاشتعال أو الانفجار”، وفقاً لناصيف.