المشهد اليمني الأول/

تعرضت مسلمتان ترتديان الحجاب يوم أمس الثلاثاء للطعن، وهما تتجولان في منطقة برج إيفل، بعد مشادة مع فرنسيات بسبب كلب غير مقيد.

وبحسب مصادر مقربة من أسرة المسلمتيْن، فإنهما كانتا في جولة رفقة أطفال من عائلتهما، إحداهما في الـ 19 من العمر والثانية في الأربعين 40، ثم اقترب كلب مرافق لامرأتين فرنسيتين، من الأسرة المسلمة.

فاعترضت كل من المسلمتين على ذلك، تطور الحديث إلى تبادل الشتائم،وحسب الشابة المسلمة، فإن صاحبة الكلب تلفظت بكلمات عنصرية مثل “اغربي عن وجهي أيتها العربية القذرة”.

ثم تطور الأمر سريعًا إلى اشتباك وعراك بين الأربعة، فقامت إحدى الفرنسيتين بطعن الفتاة المحجبة وضرب الثانية، وتم نقلهما إلى المستشفى وحالتهما لم تكن خطرة، وأصيبت الأولى (19 سنة) بجروح عديدة وطعنة، أما الثانية فأصيبت بكدمات في جسمها.

بيان الشرطة الفرنسية

وأصدرت الشرطة الفرنسية بيانًا أقرت فيه بالواقعة ولكن لم تشر إلى أي دوافع عنصرية.

ونُشر فيديو الحادث للمرة الأولى عبر حساب أحد الأشخاص من عائلة الضحيتين كان مرافقا لهما ثم قام بحذفه، لكن المقطع كان قد انتشر على منصات التواصل.

أتي ذلك، بينما تعهد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بتشديد الحملة على ما وصفه بالتطرف الإسلامي في بلاده، وأعلن حل جمعية إسلامية وإغلاق مسجد قرب باريس، ردا على مقتل أستاذ فرنسي عرض صورا مسيئة للنبي عليه السلام.