المشهد اليمني الأول/

في مشهد جسد نهاية كل من تستخدمة السعودية او تستعين به او من يعتقد ان السعودية مع اليمن واستقراره وشرعيته، خرج المئات من الجنود اليمنيين لليوم السادس على التوالي في تظاهرة ضخمة في الحد الجنوبي السعودي الفاصل بين اليمن والمملكة للمطالبة بالرواتب.

وشكل المتظاهرون وهم من ضمن قوام المنطقة العسكرية الخامسة التي تشرف على المنطقة الشمالية والساحلية مسيرة كبيرة جابت معسكراتهم في منطقة ميدي شمال حجة وهم يهتفون بتسليم الرواتب.

وشهدت جبهة ميدي التي يقاتل فيها مجندون منهم جنوبيون ومنهم من ينتمي لمحافظتي تعز وإب دفاعاً عن الأراضي السعودية، احتجاجات عارمة بسبب انقطاع الرواتب عنهم للشهر العاشر على التوالي.

وكانت مصادر صحفية عربية قد كشفت أن القوات السعودية واجهت الانتفاضة التي شهدتها ميدي بالسلاح وأن عدداً من المجندين قتلوا وأصيبوا أثناء تفريق الجيش السعودي للمحتجين فيما تم اسر حوالي 300 من المحتجين.

وأدان المنتفضون إستهتار السعودية بالجرحى وإهمالهم في علاجهم والاستخفاف المتعمد بالمقاتلين والمماطلة في صرف رواتبهم المتاخرة للشهر العاشر على التوالي وكل من يطالبها فالاعتقال والتصفية بإنتظاره كما هو حال افراد اللواء الاول حرس بجبهة جيزان مؤخرا والذين سقطوا بين قتيل وجريح عقب مطالبتهم بصرف رواتبهم او السماح لهم بالمغادرة والعودة لديارهم