المشهد اليمني الأول/

أشادت إسـرائيل بما وصفته بعهد جديد لعلاقاتها بالعالم العربي اليوم الجمعة بعد إعلان خطط لتطبيع العلاقات مع السودان في اتفاق وصفة الفلسطينيون بأنه “طعنة جديدة في الظهر”.

وقال رئيس الوزراء الإسـرائيلي بنيامين نتنياهو في بيان مصور “هذا عهد جديد. عهد من السلام الحقيقي. سلام يتسع نطاقه مع دول عربية أخرى.. ثلاث منها في الأسابيع الماضية”. وتوصلت إسـرائيل لاتفاقي تطبيع للعلاقات الشهر الماضي مع الإمارات والبحرين.

وأضاف نتنياهو “في الخرطوم عاصمة السودان تم تبني الجامعة العربية عام 1967 للمبادئ الثلاثة: لا سلام مع إسرائيل ولا اعتراف بإسرائيل ولا تفاوض مع إسرائيل”.

وتابع قائلا “أما اليوم فالخرطوم تقول نعم للسلام مع إسرائيل نعم للاعتراف بإسرائيل وللتطبيع مع إسرائيل”.

والتقارب الذي يتم في الآونة الأخيرة بين إسـرائيل ودول عربية يعكس تغيرا في الأولويات الإقليمية ومخاوف مشتركة من إيران.

لكن الفلسطينيين يقولون إن الدول العربية التي انتهجت هذا النهج وجهت انتكاسة لقضية السلام من خلال التخلي عن مطلب كان راسخا لفترة طويلة ألا وهو انسحاب إسرائيل من الأراضي المحتلة من أجل إقامة دولة فلسطينية قبل أن تتلقى اعترافا رسميا.

وذكر بيان نشره مكتب الرئيس الفلسطيني محمود عباس في رام الله بالضفة الغربية المحتلة “تؤكد الرئاسة الفلسطينية إدانتها ورفضها لتطبيع العلاقات مع دولة الاحتلال الإسرائيلي التي تغتصب أرض فلسطين”.

ووصف واصل أبو يوسف عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية قرار السودان اتخاذ خطوات لتطبيع العلاقات مع إسرائيل بأنه “طعنة جديدة في ظهر الشعب الفلسطيني”.

وأضاف “انضمام السودان إلى المطبعين مع دولة الاحتلال الإسـرائيلي يشكل طعنة جديدة في ظهر الشعب الفلسطيني وخيانة لقضيته العادلة وخروجا عن مبادرة السلام العربية”.

وتابع قائلا من رام الله بالضفة الغربية المحتلة “هذه الخطوة وما سبقها من خطوات من الإمارات والبحرين لن تزعزع إيمان الشعب الفلسطيني بقضيته واستمرار نضاله حتى إقامة دولته الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس”.

الانتخابات الأمريكية

جاء الإعلان عن الاتفاق الذي توسطت فيه الولايات المتحدة بين إسرائيل ودولة عربية ثالثة قبل أقل من أسبوعين من انتخابات الرئاسة في أمريكا.

وكتب نتنياهو تغريدات عن الاتفاق من بينها تغريدات باللغة العربية وشكر ترامب وفريقه على توسطه في الاتفاق وقال أيضا إن وفودا إسرائيلية وسودانية ستلتقي قريبا لمناقشة التعاون في عدة مجالات “تشمل الزراعة والتجارة ومجالات أخرى مهمة لمواطنينا”.

لكن خلال المكالمة الهاتفية مع ترامب تجنب نتنياهو الخوض في الرد على تصريحات ساخرة للرئيس الأمريكي عن منافسه جو بايدن الذي يتصدر استطلاعات الرأي.

وسأل ترامب نتنياهو خلال المكالمة قائلا “هل تعتقد أن ’جو الناعس’ كان بمقدوره إبرام مثل هذا الاتفاق؟” في إشارة لمنافسه الديمقراطي.
ورد نتنياهو الذي يعتمد بقوة على دعم كلا الحزبين الرئيسيين في الولايات المتحدة لبلاده بالقول “أمر واحد يمكنني أن أقوله لك وهو أننا نقدر المساعدة من أجل السلام من أي فرد في أمريكا”.

وفي قطاع غزة، قال فوزي برهوم المتحدث باسم حركة المقاومة الإسلامية (حماس) لرويترز إن قرار الخرطوم خطوة في الاتجاه الخطأ. وكان السودان في عهد البشير حليفا لحماس.

وأضاف برهوم “انضمام السودان لدول المنطقة المطبعة مع الاحتلال الإسرائيلي سيكون بمثابة تشجيع وغطاء للعدو الصهيوني لارتكاب مزيد من الجرائم والانتهاكات بحق الشعب الفلسطيني وأرضه ومقدساته”.