المشهد اليمني الأول/

قتل مدني وأصيب ستة آخرون في حصيلة أولية نتيجة قصف صاروخي نفّذته القوات الروسية الموجودة في سوريا، مساء أمس الجمعة، على سوق محروقات قرب مدينة جرابلس، بريف حلب، شمال غربي البلاد.

وقال مصدر من الدفاع المدني، لـ”العربي الجديد”، إن ثلاثة انفجارات وقعت في سوق “الفيول” بمنطقة الدبس، جنوبي مدينة جرابلس، يعتقد أنها ناجمة عن قصف صاروخي، أسفرت عن مقتل مدني وإصابة ستة آخرين.

وأوضح أن الحرائق الناتجة عن القصف أدت إلى تضرر عشرات الصهاريج المحمّلة بالوقود، وأضاف أن هناك العديد من المدنيين ما زالوا مفقودين وفرق الإنقاذ تبحث عنهم.

ورجّح المصدر ارتفاع عدد القتلى نتيجة فقدان العديد من الأشخاص، ووجود إصابات حرجة تمّ نقلها إلى مستشفى مدينة جرابلس لتلقي العلاج.
وقال “مرصد أبو بحر”، الذي يعمل على رصد حركة الطائرات في سماء إدلب، إن ثلاثة صواريخ انطلقت من قاعدة حميميم الروسية في ريف اللاذقية باتجاه الشمال الشرقي، بالتزامن مع حدوث الانفجارات.

وأوضح أن المراصد الأخرى التي ينسّق معها لم تشر إلى سقوط الصواريخ في أي مكان آخر من سوريا، ما يرجّح أن الانفجارات التي شهدتها مدينة جرابلس ناتجة عن سقوط تلك الصواريخ.

وبالتزامن مع ذلك، نشرت حسابات تهتم بأخبار المناطق الخاضعة لسيطرة النظام تسجيلاً مصوراً أظهر لحظة إطلاق صاروخ من قاعدة حميميم.
وتخضع مدينة جرابلس لسيطرة الجيش الوطني والقوات التركية. وكانت فصائل المعارضة قد بسطت سيطرتها عليها بعملية عسكرية ضد تنظيم “داعش” الإرهابي عام 2016.